براريك وأعشاش تغزو شوارع ودروب مدينة الدار البيضاء بمناسبة عيد الأضحى

مع اقتراب مناسبة عيد الأضحى، انتشرت بعض الأنشطة التجارية كالفطريات في شوارع العاصمة الاقتصادية، من قبيل؛ بيع التوابل، ومعدات المطبخ المنزلي، وكذا الفحم النباتي الكربوني، فضلا عن كلأ الماشية، فهذه الأنشطة الاقتصادية الجديدة التي أضحت تزور الساكنة البيضاوية كل سنة، أصبحت تضايق أهل العاصمة بفضل ما تخلفه من فضلات وأزبال تتراكم بشكل يومي وكبير في دروب الأحياء وأزقة المدينة، التي يتخذها بعض الشباب العاطل عن العمل، مقرا لنشاطهم التجاري الموسمي.
ففي زيارة قامت بها جريدة بيان اليوم، إلى أحياء مدينة الدار البيضاء، لاحظت عن كثب، بعض الأنشطة الخاصة بعيد الأضحى، علاوة على تحضيرات بعض الشباب ليوم العيد لما يرافقه من ذبيحة وتجارة في جلود الأضاحي، وشي رؤوس الماشية، معتبرين هذه المناسبة فرصة سانحة لربح بعض الدراهم لتأمين مصاريف بعض الأيام القادمة.
وإذا كانت هذه المناسبة نعمة لبعض الفئات، فإنها نقمة للبعض الآخر كما هو الحال بالنسبة لساكنة الأحياء، الذين يضيقون درعا بكثرة الأوساخ وانتشار الذباب والحشرات، بالإضافة إلى تشويه منظر المدينة بفعل انتشار البراريك التي تغزو شوارع ودروب العاصمة، دون الحديث عن ما يرافق ذلك من انتشار السرقة بفعل تجمع الشباب المنحرف في هذه الأعشاش على حد تعبير إبراهيم القاطن بدرب السلطان.
وتفاعلا منها مع هذه الأنشطة العشوائية، وكذا انتشار الفضلات خلال هذه المناسبة، أعلنت جماعة الدار البيضاء، عبر شركة التنمية المحلية الدار البيضاء للخدمات وبشراكة مع شركات التدبير المفوض أفيراد الدار البيضاء وسيطا بلانكا، حملة تحسيسية واسعة النطاق، موجهة للساكنة البيضاوية، من أجل المساهمة في تحسين خدمة النظافة خلال هاتة الفترة.وأفاد بلاغ لمجلس المدينة توصلت بيان اليوم بنسخة منه أنه ولهذا الغرض، تم وضع مخطط عمل لتغطية كل المناطق التابعة لتراب جماعة الدار البيضاء، من خلال تعزيز مصالح النظافة بالمعدات الضرورية، تعتمد على نقط التجمع المؤقت للنفايات الخاصة بالعيد بشكل يسمح بإنجاز الخدمة في وقت وجيز بالجودة المطلوبة.
وأكد ذات البلاغ أنه وبالموازاة مع توفير كل الوسائل المادية والبشرية الضرورية لهذه الخدمة، تشرع جماعة الدار البيضاء في عملية تواصلية وتحسيسية، تستهدف كل فئات المواطنين، من أجل تعبئتها للانخراط الإيجابي في هذه العملية.
وقال ذات المصدر إن الجماعة برمجة عبر مصالحها المتخصصة، مبادرات تحسيسية لفائدة تجار سوق الجملة للخضر والفواكه وبكل نقط البيع بالأسواق، بواسطة منشطين اجتماعيين وذلك على مستوى الأسواق والمناطق التجارية.
وأوضح مجلس المدينة أنه وبشراكة مع المجتمع المدني، ستقوم الشركات المفوضة، عبر المقاطعات وجمعيات المجتمع المدني وبتنسيق مع السلطات المحلية، بتوزيع أكياس بلاستيكية ذات معايير بيئية، على الساكنة من أجل دعوتهم لتسهيل عملية جمع نفايات أيام العيد. وتم لها الغرض، تخصيص حوالي 50 طن من الأكياس البلاستيكية القابلة للتحلل، لتوزيعها على المواطنين، على صعيد مدينة الدار البيضاء.
وعلى مستوى التواصل الإعلامي، كشف المجلس أنه تمت برمجة وصلات إذاعية تحسيسية، بمجموعة من القنوات، تتضمن إرشادات ونصائح، مرتبطة بحسن تدبير نفايات عيد الأضحى، كما وضعت الجماعة رهن إشارة المواطنين، رقما هاتفيا بالمجان للتبليغ عن شكاياتهم وملاحظاتهم.

يوسف الخيدر

Related posts

28 Comments

Top