تاوريرت: انعقاد مجلس الوكالة الحوض المائي لملوية

عقد المجلس الإداري لوكالة الحوض المائي لملوية، الاثنين بتاوريرت، أشغال دورته الثانية برسم سنة 2016، برئاسة الوزيرة المنتدبة المكلفة بالماء شرفات أفيلال.
وأشادت الوزيرة، في كلمة خلال الاجتماع، بمجهودات وكالة الحوض المائي لملوية وشركائها، والتي مكنت من مواكبة تطور الحاجيات المائية الناتجة عن التنمية الاقتصادية والاجتماعية الواعدة التي تشهدها كل الأقاليم المكونة للحوض.
وذكرت، بالمناسبة، بالاتفاقية الإطار للشراكة والتعاون التي تم توقيعها مطلع السنة الماضية، والتي تهم إنجاز مشاريع مندمجة في قطاع الماء للفترة 2016-2020 على صعيد جهة الشرق.
وتهم هذه الاتفاقية، التي رصد لها غلاف مالي يناهز 865.1 مليار درهم تساهم فيه الوزارة بـ 390 مليون درهما ووكالة الحوض المائي بـ 50 مليون درهما، تعبئة الموارد المائية عن طريق بناء السدود وتعميم التزويد بالماء الصالح للشرب بالوسط القروي وتنمية المراعي وخلق نقط الماء لإرواء الماشية، علاوة على التطهير السائل والحد من التلوث بالوسط القروي وكذا الحماية من الفيضانات وإنجاز عقود الفرشات المائية.
من جهة أخرى، نوهت أفيلال باعتماد قانون الماء 15 – 36 الذي شكل ثمرة مشاورات موسعة وجادة على المستويين الوطني والجهوي، والذي «يعتبر إطارا تشريعيا هاما سيساهم، مما لا شك فيه، في تعزيز مكتسبات بلادنا في مجال الماء، والتي تحققت بفضل القانون 95-10».
كما سيمكن هذا القانون، تضيف الوزيرة، من معالجة بعض النواقص التي كانت تعيق تدبير وحماية الموارد المائية، خاصة في مجالات استعمال المياه غير الاعتيادية، والتطهير السائل، وحماية الأوساط المائية، فضلا عن تطوير الحكامة في هذا القطاع الحيوي من خلال تبسيط المساطر، وتقنين ومأسسة التدبير التشاركي.
وحسب بلاغ للوزارة فإنه بالنظر للدينامية السوسيو-اقتصادية المتنامية التي تشهدها جل القطاعات بالمنطقة الشرقية وما يرافق ذلك من تزايد الحاجيات المائية، تواصل الوزارة المنتدبة المكلفة بالماء تشييد مجموعة من السدود كسد تمالوت، وسد سيدي المنظري، وسد الركيزة، والسد التلي اولاد الشريف. كما شرعت في إنجاز سد الحنك بإقليم ميدلت.
وأضاف المصدر أن مصالح الوزارة تقوم حاليا بإنجاز دراسات لمواقع سدود جديدة، بهدف توفير الحماية من الفيضانات وتطعيم الفرشات المائية الجوفية، وسقي الأراضي الزراعية وإرواء الماشية. كما شرعت في إنجاز مجموعة من الأشغال على مستوى العديد من المدن والمراكز بالحوض، وكذا ميناء الناظور غرب المتوسط للحماية من الفيضانات.
وتضمن جدول أعمال هذا الاجتماع، الذي حضره على الخصوص عمال أقاليم تاوريرت والناظور والدريوش، عدة نقط منها تقديم الوضعية الهيدرولوجية لحوض ملوية، وعرض حصيلة منجزات وكالة الحوض المائي لملوية برسم سنة 2015، وتقديم ومناقشة برنامج عمل الوكالة برسم سنة 2017.

Related posts

12 Comments

Top