جثمان والدة نبيل بنعبد الله يوارى الثرى بمقبرة الشهداء بالرباط

في جو مهيب، ووري الثرى، بعد ظهر أمس الاثنين، جثمان الراحلة أمينة رمزي، والدة محمد نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية ووزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، بمقبرة الشهداء بالرباط.
وشيعت جنازة الراحلة بعد صلاة الظهر والجنازة بمسجد الشهداء وسط حضور عدد كبير من الشخصيات السياسية والنقابية والبرلمانيين وعدد من الفاعلين في الحقل الفكري والثقافي والفني والإعلامي.
ولوحظ في مقدمة الحضور مستشار صاحب الجلالة أندري أزولاي، ورئيس الحكومة سعد الدين العثماني، وعدد من الوزراء ضمنهم محمد أوجار وزير العدل، ومحمد بوسعيد وزير المالية، والعربي بن الشيخ الوزير المنتدب المكلف بقطاع التكوين المهني، ومحمد بنعبد القادر الوزير المنتدب المكلف بالوظيفة العمومية، ولحسن الداودي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، ومصطفى الخلفي وزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والناطق الرسمي باسم الحكومة، ومصطفى لكثيري المندوب السامي للمقاومين وأعضاء جيش التحرير.
إلى جانب قيادات حزب التقدم والاشتراكية، وأعضاء الديوان السياسي، ومجلس الرئاسة، في مقدمتهم إسماعيل العلوي، وقيادات المنظمات الموازية لحزب التقدم والاشتراكية، حضرت مجموعة من الوجوه السياسية، من ممثلي الأحزاب المغربية، مراسيم الدفن من بينها رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية الذي ألقى بالمناسبة كلمة تأبينية في حق الراحلة، داعيا لها بالرحمة والمغفرة وبالصبر لعائلتها الصغيرة والكبيرة، ووفد عن حزب الاستقلال بقيادة أمينه العام حميد شباط، ووفد عن قيادة حزب الاتحاد الاشتراكي يتقدمه محمد اليازغي، ووفد عن حزب التجمع الوطني للأحرار بقيادة أنيس بيرو، ووفد عن جبهة القوى الديمقراطية برئاسة أمينه العام مصطفى بنعلي، وعدد من ممثلين الأحزاب السياسية والمنظمات النقابية.
كما سار في موكب جنازة الراحلة أمينة رمزي العديد من الوجوه الفنية والإعلامية والرياضية، وشخصيات نقابية وحقوقية وفعاليات جمعوية، وفاعلين اقتصاديين ومقاولين وفعاليات من المجتمع المدني، بالإضافة إلى عدد كبير من مناضلي ومناضلات حزب التقدم والاشتراكية، الذين قدموا من مختلف جهات المملكة لتقديم التعازي للأمين العام وأسرة الراحلة.
وبعد أن ووري جثمان الراحلة الثرى، تقدم المشيعون بالتعازي لمحمد نبيل بنعبد الله، وشقيقته نوال، وأشقائه فكري، وعبد النبي، ووهيب، وشكري، وباقي أفراد الأسرة.
وكانت والدة نبيل بنعبد الله قد توفيت بعد زوال أول أمس الاثنين بالرباط، بمستشفى الشيخ زايد، وذلك عن سن يناهز 84 سنة.

محمد توفيق امزيان

Related posts

26 Comments

Top