ردا على أخبار كاذبة وزائفة

تداولت بعض الجرائد الوطنية والمواقع الإلكترونية المحلية، والصفحات الفيسبوكية، مقالات مضمونها “هجرة جماعية” لرؤساء ومنتخبي حزب التقدم والاشتراكية بالصويرة نحو هيأة سياسية أخرى. وهو الخبر الزائف الذي لا أساس له من الصحة.
ويعلن المكتب الإقليمي لحزب التقدم والاشتراكية بالصويرة تكذيبه لهذه الإشاعة المغرضة التي يدينها ويستنكرها بشدة، ويتساءل عن مصدرها والغرض من ترويجيها. ويؤكد بأن الرفيق سعيد إد بعلي النائب البرلماني باسم الحزب عن دائرة الصويرة، وجميع رؤساء الجماعات، ومنتخبات ومنتخبي الحزب بالإقليم، متشبثون بحزبهم، ومعتزون بالانتماء إليه، ومستمرون في العمل داخل هياكله، والنضال من وسط صفوفه خدمة لقضايا الوطن والمواطنين، ومعبؤون بكل روح وطنية صادقة لأداء رسالتهم بكل تضحية ووفاء وإخلاص.

Related posts

Top