ما ننتظره من المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

تم منتصف الأسبوع الجاري، تنصيب أعضاء اللجنة العلمية للدورة السادسة والعشرين من المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء، المزمع تنظيمه في مطلع فبراير القادم.
إن تنصيب أعضاء اللجنة في هذا التوقيت بالذات، يجعلنا نشعر بنوع من الارتياح في أن البرمجة لا شك أنها ستكون مدروسة بعناية، سيما وأن الفترة الفاصلة عن الموعد المحدد للمعرض، خمسة أشهر، هي حسب اعتقادي، كافية نسبيا.
وبإلقاء نظرة على قائمة أعضاء هذه اللجنة، يتبين أنه تم انتقاؤهم بنوع من العناية، حيث أنهم يمثلون ويعدون مسؤولين بمختلف المجالات التي يعنى بها البرنامج الثقافي للمعرض: الثقافة الأمازيغية، شبكة القراءة بالمغرب، البحث التاريخي، الدراسات الصحراوية، الاتحاد المهني لناشري المغرب، الجالية المغربية بالخارج، الفكر والمعرفة وفنون الأدب.. إلى غير ذلك من المجالات.
من هؤلاء الأعضاء الذين تتشكل منهم اللجنة العلمية، من ينتمي إلى القطاع الحكومي ومنهم من ينشط في المجال الجمعوي، ومنهم من يدير مجلات ثقافية وازنة، وهي مجلات تابعة بالضرورة لقطاع الحكومة، ومما لا شك فيه أن القاسم المشترك بين كل هؤلاء الأعضاء هو تخصصهم في المجال الأدبي والمعرفي والفكري، وحضورهم الفاعل في الساحة الثقافية.
ولعل هذا يكفي للقول إن البرنامج الثقافي الذي من المقرر أن يتم الإعلان عن تفاصيله قبل انطلاق دورة جديدة من المعرض بأسبوعين على الأقل، قد يأتي متوازنا من حيث القضايا المختلفة التي سيتطرق لها وسيطرحها للنقاش.
لكن ما الذي يميز هذه اللجنة عن سابقاتها ممن تولت إنجاز البرنامج الثقافي للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء؟
لا يمكن عقد مقارنة، ما دام أن اللجنة الحالية في بداية اشتغالها على البرنامج الثقافي، غير أنه يمكن القول إن مؤاخذات ما فتئت تطرح على هامش كل دورة من الدورات السابقة للمعرض، وأبرز هذه المؤاخذات، يتمثل في تكرار الأسماء المدعوة لتنشيط فعاليات البرنامج الثقافي، الأسماء نفسها تستدعى كل سنة، إلى حد أن بعض هذه الأسماء أصبحت تحتكر مجالات معينة، سواء فكرية أو معرفية أو أدبية، مع أن هناك طاقات وكفاءات تخوض في تلك المجالات ذاتها، غير أنها لم تحظ قط بفرصة المشاركة لأجل إغناء النقاش والسمو به.
من بين المؤاخذات التي يمكن تسجيلها على البرمجة الثقافية للمعرض، من خلال الدورات السابقة، أنها تقام بشكل مكثف، وفي أوقات موازية، سواء صباحا أو مساء، وهو ما لا يسمح للمهتم بتتبعها بالكامل، علما بأن القطاع الحكومي المشرف على هذه التظاهرة الثقافية، المتمثل في وزارة الثقافة والاتصال، لا يعنى بالنقل التلفزي المباشر لمختلف فعاليات المعرض، مع أنه وصي على السمعي البصري كذلك.
لحسن الحظ أن هناك إمكانية الاستفادة من وسائط الاتصال الرقمية، وبروز مواقع إلكترونية خاصة، ذات اهتمام بتسجيل مختلف الأنشطة الثقافية، ونقلها بشكل مباشر.
هناك لقاءات ثقافية جد هامة، تحتضنها دورات المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء، وهي تبعا لذلك تعد وثيقة جد هامة، غير أنه لحد الآن لم يتم استغلالها كما يجب.

عبد العالي بركات

barakatabdelali@yahoo.fr

Related posts

Top