بيان اليوم

يومنا

إلى الاتحاد الإفريقي... إلى الاتحاد الإفريقي... بمصادقة البرلمان على القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي، تكون المملكة قد عززت خطوتها على المستوى المؤسساتي والمسطري، وأعدت رزنامة الترافع الديبلوماسي والسياسي والقانوني في مواجهة خصومها،

نهاية الأسبوع

الأغنية الأولى الأغنية الأولى الاستماع إلى أغنية ما لأول مرة، بالتأكيد يخلف أثرا معينا في نفس وروح مستمعها، قد يكرر الاستماع إليها بين الفينة والأخرى، وقد يقرر التوقف عن الاستماع إليها إلى الأبد، ويقاطع صاحبها كذلك.

مـقـــال

السمو السمو مر حفل افتتاح الدورة السابعة لمهرجان المسرح العربي، الذي تحتضنه بلادنا إلى غاية السادس عشر من يناير الجاري،

للحديث بقية

استسلام استسلام في سنة 2022 أي بعد سبع  سنوات من الآن سيحكم فرنسا محمد بن عباس. والاسم عربي حتى النخاع ومسلم حتى النخاعين. وسيلغي شعار الحرية والمساواة والإخاء  ليحل محله شرع الله.

حوار اكسبريس

محمد بنجلون الأندلسي رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني محمد بنجلون الأندلسي رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني > الأكيد أن كل الإشكالات التي تعرفها دول العالم، بما فيها تلك الدول التي تآمرت على الشعب الفلسطيني، بإعطاء أرض لكيان لا حق له فيها، ونزع دولة وأرض من شعب له كل الحق. كما أن صناعة دولة إرهابية في ...

من وحي الحدث

«الرجوع الله أسي الزاكي...» «الرجوع الله أسي الزاكي...» منذ التحاقه بالديار الجزائرية، لم يتردد بادو الزاكي المدرب السابق للفريق الوطني، في توجيه قصف مكثف نحو المسؤولين السابقين والحاليين عن الشأن الكروي بالمغرب،

على موعد

أدباء المهجر والترجمة أدباء المهجر والترجمة قليلة هي المناسبات التي يتم فيها مقاربة الأدب المغربي المكتوب باللغات الأجنبية: الفرنسية، الهولندية، الإسبانية، الإنجليزية، السويدية.. إلى غير ذلك من اللغات الحية، 
خطأ
  • خطا فى تحميل بيانات التغذية.

تبدأ‭ ‬اللعبة‭ ‬بدرهم‭ ‬أو‭ ‬اثنين‭ ‬لتنتهي‭ ‬بمآسي

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

ومن‭» ‬القَمرة‭ «‬ما‭ ‬قتل‭...‬؟‭!‬
‬ما‭ ‬أن‭ ‬تتنصل‭ ‬أزقة‭ ‬حي‭ ‬سيدي‭ ‬عثمان‭ ‬الشعبي‭ ‬بالدار‭ ‬البيضاء‭ ‬من‭ ‬جلبة‭ ‬النهار،‭ ‬وتستتر‭ ‬بظلمة‭ ‬الليل،‭ ‬حتى‭ ‬يفسح‭ ‬المجال‭ ‬أمام‭ ‬أنشطة‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬نوع‭ ‬خاص‭.. ‬نوادِ‭ ‬وكازينوهات‭ ‬لـ‭ «‬القمرة‭» ‬بصيغة‭ ‬شعبية‭.‬ على‭ ‬شاكلة‭  ‬تجمعات‭ ‬صغيرة‭ ‬هنا‭ ‬وهناك،‭ ‬تدور‭ ‬أطوار‭ ‬اللعبة‭..  ‬يجلس‭ ‬كريم‭ ‬القُرفصاء‭ ‬بإحداها‭ ‬متفرجا‭ ‬يرقب‭ ‬باهتمام‭ ‬ما‭ ‬ستسفر‭ ‬عنه‭ «‬العيطة‭» ‬أو‭»‬المبلغ‭ ‬المقامَر‭ ‬به‭»‬،‭  ‬يحرك‭ ‬الموزع‭ ‬أوراق‭ ‬اللعب‭ ‬بخفة‭ ‬ونشاط‭ ‬وهو‭ ‬يسأل‭ ‬اللاعب‭ ‬عن‭ «‬الطليبة‭» ‬أو‭ «‬ورقة‭ ‬اللعب‭ ‬المختارة‭»‬،‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يسترسل‭ ‬الجميع‭ ‬في‭ ‬متابعة‭ ‬الموزع‭ ‬وهو‭ ‬يمرر‭ ‬الأوراق‭ ‬بين‭ ‬يديه‭ ‬بسرعة‭ ‬فائقة‭ ‬ليفاجأ‭ ‬الكل‭ ‬في‭ ‬رمشة‭ ‬عين‭ ‬ويصفع‭ ‬الأرض‭ ‬بقوة‭ ‬في‭ ‬إشارة‭ ‬إلى‭ ‬فوز‭ ‬هذا‭ ‬اللاعب‭ ‬أو‭ ‬ذاك‭.  ‬ينتشي‭ ‬الجميع‭ ‬بعد‭ ‬هذا‭ ‬التباري‭ ‬ويهللون‭ ‬للفائز‭ ‬في‭ ‬جو‭ ‬تسيطر‭ ‬عليه‭ ‬معالم‭ ‬الإثارة،‭  ‬يقول‭ ‬كريم،‭ ‬تلميذ‭ ‬بالمستوى‭ ‬الثانوي،‭ ‬متحمسا‭: « ‬أشعر‭ ‬بالإثارة‭ ‬وأنا‭ ‬أشاهد‭ ‬هذه‭ ‬اللعبة‭ «.‬
لعبة‭ ‬الموت
تبدأ‭ ‬اللعبة‭ ‬بدرهم‭ ‬أو‭ ‬اثنين‭ ‬لتنتهي‭ ‬بمآسي‭.. ‬كريم‭ ‬الجالس‭ ‬هناك‭ ‬متفرجا‭ ‬حتى‭ ‬الآن،‭ ‬يطالع‭ ‬ويستمتع‭ ‬بما‭ ‬تخلقه‭ ‬اللعبة‭ ‬من‭ ‬أجواء‭ ‬الحماس‭ ‬والإثارة،‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬كشف‭ ‬القناع‭ ‬بعد‭ ‬عن‭ ‬الوجه‭ ‬الأخر‭ ‬الخفي‭ ‬لـ‭ «‬القمرة‭».‬
حنق،‭ ‬غضب‭ ‬ونزعة‭ ‬إلى‭ ‬العنف،‭ ‬تصاحب‭ ‬الخاسر‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬اللعبة،‭ ‬ناهيك‭ ‬عن‭ ‬أحاسيس‭ ‬لم‭ ‬يختبرها‭ ‬كريم‭ ‬بعد‭ ‬حتى‭  ‬يشارك‭ ‬فعليا‭ ‬في‭ ‬اللعبة‭ ‬ويكتشف‭ ‬أوجهها‭ ‬المختلفة،‭ ‬يقول‭ ‬أحمد،‭ ‬مقامر‭ ‬بالغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬أربعة‭ ‬عقود،‭ ‬بحرقة‭: « ‬القمرة‭ ‬كالدوامة‭ ‬تجر‭ ‬المرء‭ ‬إلى‭ ‬القاع‭ ‬ما‭ ‬إن‭ ‬يمد‭ ‬رجله‭ ‬فيها‭ «.‬
ينتفض‭ ‬كريم‭ ‬ومن‭ ‬معه‭ ‬فجأة،‭ ‬ويحاول‭ ‬الموزع‭ ‬التخلص‭ ‬من‭ ‬أوراق‭ ‬اللعب‭.. ‬إنها‭ ‬دورية‭ ‬شرطة‭ ‬تتفقد‭ ‬إحدى‭ ‬الحدائق‭ ‬القريبة،‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصدد،‭ ‬يوضح‭ ‬مصدر‭ ‬أمني‭ ‬بالمنطقة‭ ‬في‭ ‬حديث‭ ‬إلى‭ «‬بيان‭ ‬اليوم‭» «‬أن‭ ‬مصالح‭ ‬الأمن‭ ‬تقوم‭ ‬بمباشرة‭ ‬دوريات‭ ‬دائمة‭ ‬لمحاربة‭ ‬القمرة‭ ‬التي‭ ‬تنشط‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬رمضان‭». ‬
تعود‭ ‬المجموعة‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬كانت‭ ‬عليه،‭ ‬بعد‭ ‬تأكدها‭ ‬من‭ ‬انصراف‭ ‬الدورية‭ ‬عن‭ ‬المكان،‭ ‬وتنطلق‭ ‬لعبة‭ ‬أخرى‭ ‬هذه‭ ‬المرة‭ ‬يرتفع‭ ‬الرهان‭ ‬ليناهز‭ ‬4000‭ ‬آلاف‭ ‬درهم‭. ‬يتحفز‭ ‬كريم‭ ‬وهو‭ ‬يشاهد‭ ‬حماس‭ ‬اللاعبين‭ ‬وملاسناتهم،‭ ‬وتتصاعد‭ ‬الإثارة‭ ‬لتبلغ‭ ‬مداها‭ ‬حين‭ ‬يطلق‭ ‬الموزع‭ ‬صوته‭ ‬للرقم‭ ‬خمسة‭ ‬أو‭ «‬المزابية‭»‬،‭ ‬كما‭ ‬يدعوها‭ ‬عُتاة‭ ‬اللاعبين‭.. ‬ثم‭ ‬ينطلق‭ ‬الفائز‭ ‬فرحا‭ ‬ويدنو‭ ‬من‭ ‬خصمه‭ ‬مستفزا‭ ‬فيرد‭ ‬الآخر‭ ‬على‭ ‬الفور‭ ‬شاتما‭ ‬ليتطور‭ ‬الموقف‭ ‬من‭ ‬مجرد‭ ‬تبادل‭ ‬لعبارات‭ ‬السباب‭ ‬إلى‭ ‬مواجهة‭ ‬بالسلاح‭ ‬الأبيض،‭ ‬لقي‭ ‬الفائز‭ ‬خلالها‭ ‬حتفه‭ ‬مطعونا‭ ‬في‭ ‬صدره‭ ‬بسكين‭ ‬طائشة،‭ ‬تدفقت‭ ‬الدماء‭ ‬وهرب‭ ‬البعض،‭ ‬فيما‭ ‬ظل‭ ‬كريم‭ ‬واقفا‭ ‬مشدوها‭ ‬يحاول‭ ‬استيعاب‭ ‬الموقف‭..‬؟‮ ‬‭! ‬إنها‭ ‬حرارة‭ ‬اللعبة‭ ‬وقد‭ ‬أخمدها‭ ‬برود‭ ‬الموت‭.‬
دموع‭ «‬القمرة‭»‬
دموع،‭ ‬أنين‭ ‬وصرخات‭ ‬استنجاد‭ ‬من‭ ‬هنا‭ ‬وهناك،‭ ‬سمفونية‭ ‬مزعجة‭ ‬غزت‭ ‬المكان‭ ‬بعد‭ ‬طول‭ ‬صمت‭.. ‬وأخيرا‭ ‬اكتشف‭ ‬كريم‭ ‬أحد‭ ‬وجوه‭ ‬القمرة‭ «‬البشعة‭» ‬وشهد‭ ‬دموعها،‭ ‬هي‭ ‬مجرد‭ ‬لعبة‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تتحول‭ ‬في‭ ‬لحظات‭ ‬إلى‭ ‬جد‭. ‬ظل‭ ‬متسمرا‭ ‬في‭ ‬مكانه‭ ‬مطلقا‭ ‬العنان‭ ‬للأفكار‭ ‬والهواجس‭ ‬الحائرة‭ ‬التي‭ ‬ظلت‭ ‬تتقاذفه،‭ ‬كيف‭ ‬آل‭ ‬الأمر‭ ‬إلى‭ ‬هذا؟‭ ‬لماذا‭ ‬قتل‭ ‬فلان؟‭ ‬انجرف‭ ‬كريم‭ ‬خلف‭ ‬سيل‭ ‬عارم‭ ‬من‭ ‬الأسئلة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬جاءت‭ ‬الشرطة‭ ‬التي‭ ‬ضربت‭ ‬طوقا‭ ‬أمنيا‭ ‬حول‭ ‬المكان‭.‬
استوقف‭ ‬كريم‭ ‬الزمن،‭ ‬وأخذ‭ ‬يسترجع‭ ‬ببطء‭ ‬تفاصيل‭ ‬ما‭ ‬جرى‭ ‬في‭ ‬طريق‭ ‬الذهاب‭ ‬إلى‭ ‬مخفر‭ ‬الشرطة،‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬يتوقع‭ ‬في‭ ‬أسوء‭ ‬الأحوال‭ ‬أن‭ ‬يمضي‭ ‬ليلته‭ ‬متنقلا‭ ‬في‭ «‬فاركونيت‭» ‬رفقة‭ ‬المشتبه‭ ‬فيهم‭ ‬تحاصره‭ ‬أسئلة‭ ‬المحققين‭.. ‬مرت‭ ‬الدقائق‭ ‬وكأنها‭ ‬ساعات‭ ‬طوال،‭ ‬وكريم‭ ‬لازال‭ ‬ينصت‭ ‬بترقب‭ ‬لرسائل‭ ‬جهاز‭ ‬اللاسلكي‭.‬
وصلت‭ ‬السيارة‭ ‬إلى‭ ‬المخفر،‭ ‬وجرى‭ ‬إنزال‭ ‬كريم‭ ‬ومن‭ ‬معه‭ ‬واقتيادهم‭ ‬إلى‭ ‬الداخل‭ ‬ليُحشروا‭ ‬في‭ ‬زاوية‭ ‬من‭ ‬القاعة‭.. ‬وانطلقت‭ ‬الأحاديث‭ ‬الجانبية‭ ‬بينهم،‭ ‬روايات‭ ‬وقصص‭ ‬وتفاصيل‭ ‬مملة‭ ‬عما‭ ‬جرى‭ ‬تلك‭ ‬الليلة‭ ‬المشؤومة‭.‬
مرت‭ ‬الساعات‭ ‬وكأنها‭ ‬دهر‭ ‬على‭ ‬كريم‭ ‬ورفاقه‭ ‬حتى‭ ‬آذان‭ ‬الفجر،‭ ‬حين‭ ‬دخل‭ ‬أحد‭ ‬رجال‭ ‬الشرطة‭ ‬وأمرهم‭ ‬بصوت‭ ‬حازم‭ ‬بالتقدم‭ ‬تباعا‭ ‬صوب‭ ‬مكتبه‭.. ‬لقد‭ ‬حان‭ ‬دور‭ ‬كريم‭ ‬الذي‭ ‬بدت‭ ‬عليه‭ ‬آثار‭ ‬التعب‭ ‬وقلة‭ ‬النوم‭ ‬للتقدم،‭ ‬وما‭ ‬هي‭ ‬إلا‭ ‬لحظات‭ ‬حتى‭ ‬دخل‭ ‬رجل‭ ‬شرطة‭ ‬معلنا‭ ‬خبر‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬الجاني،‭ ‬أو‭ ‬بالأحرى‭ ‬تسليم‭ ‬نفسه،‭ ‬حيث‭ ‬عمد‭ ‬والده‭ ‬إلى‭ ‬تسليمه‭ ‬للسلطات‭ ‬فجرا‭.‬
هكذا،‭ ‬انتهى‭ ‬أخيرا‭ ‬الكابوس‭ ‬المزعج‭ ‬لكريم‭ ‬الذي‭ ‬أحس‭ ‬بانفراج‭ ‬حاله‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أخلت‭ ‬السلطات‭ ‬سبيله‭ ‬ليرافق‭ ‬والديه‭ ‬عائدا‭ ‬إلى‭ ‬المنزل،‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬ذكريات‭ ‬هذه‭ ‬الليلة‭ ‬ستصاحبه‭ ? ‬دون‭ ‬شك‭ - ‬لزمن‭ ‬طويل،‭ ‬يتذكر‭ ‬عبر‭ ‬أطوارها‭ ‬تفاصيل‭ ‬اللعبة‭ ‬التي‭ ‬استحالت‭ ‬موتا،‭ ‬حرقة‭ ‬ودموعا،‭ «‬دموع‭ ‬القمرة‭».‬
إدمان‭ ‬ومعاناة
للمعاناة‭ ‬مع‭ ‬القمرة‭ ‬أوجه‭ ‬أخرى،‭ ‬والإدمان‭ ‬أحد‭ ‬أبرز‭ ‬تجلياتها‭.. ‬تبدأ‭ ‬اللعبة‭ ‬من‭ ‬منطلق‭ ‬الإثارة‭ ‬ثم‭ ‬يتدخل‭ ‬العنصر‭ ‬المادي‭ ‬فيها‭ ‬لتتحول‭ ‬على‭ ‬الفور‭ ‬إلى‭ ‬منطق‭ ‬ربح‭ ‬وخسارة،‭ ‬ومع‭ ‬مرور‭ ‬الوقت‭ ‬تسقط‭ ‬ممارسها‭ ‬في‭ ‬شِراك‭ ‬الإدمان‭.. ‬هكذا‭ ‬هي‭ ‬تفاصيل‭ ‬ثالوث‭ ‬من‭ ‬الحظ‭ ‬والإثارة‭ ‬والخسارة،‭  ‬تدخل‭ «‬القمار‭» ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬أشبه‭ ‬بنفق‭ ‬مظلم‭ ‬ومسدود،‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يخسر‭ ‬فيه‭ ‬المرء‭ ‬كل‭ ‬شيء،‭ ‬وظيفته،‭ ‬زوجته‭ ‬وأبناءه‭.. ‬وأحيانا‭ ‬قد‭ ‬تلقي‭ ‬به‭ ‬الخسارة‭ ‬في‭ ‬غياهب‭ ‬السجن،‭ ‬هذا‭ ‬إن‭ ‬لم‭ ‬يعانق‭ ‬عالم‭ ‬الدار‭ ‬الأخرى‭. ‬
في‭ ‬الأحياء‭ ‬الشعبية‭ ‬العتيقة‭ ‬بالدار‭ ‬البيضاء،‭ ‬تجد‭ «‬القمرة‭» ‬لنفسها‭ ‬مكانا‭ ‬وسط‭ ‬مظاهر‭ ‬الأمية‭ ‬وغياب‭ ‬الوعي‭. ‬أطفال‭ ‬صغار‭ ‬يكتشفون‭ ‬متعتهم‭ ‬في‭ ‬محاكاة‭ ‬الكبار،‭ ‬فيعمدون‭ ‬إلى‭ ‬تقليدهم‭ ‬حتى‭ ‬في‭ ‬لعبهم‭ ‬الذي‭ ‬أصبح‭ ‬جله‭ ‬يصب‭ ‬في‭ ‬الحظ‭  ‬والطمع‭ ‬بتحقيق‭ ‬الربح‭.‬
عبد‭ ‬اللطيف،‭ ‬البناء‭ ‬والأب‭ ‬لطفلين،‭ ‬واحد‭ ‬من‭ ‬أولئك‭ ‬الذين‭ ‬قست‭ ‬عليهم‭ «‬القمرة‭» ‬وجعلهم‭ ‬إدمانها‭ ‬يقضون‭ ‬على‭ ‬فرصهم‭ ‬في‭ ‬العيش‭ ‬الكريم‭ ‬والحياة‭ ‬المستقرة،‭ ‬يروي‭ ‬بمزيد‭ ‬من‭ ‬اللوعة‭ ‬والحرقة‭ ‬تفاصيل‭ ‬دخوله‭ ‬عالم‭ «‬القمرة‭» ‬قائلا‭: « ‬ألعب‭ ‬القمرة‭ ‬منذ‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭ ‬ولا‭ ‬أستطيع‭ ‬الإقلاع‭ ‬عنها‭»‬،‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يضيف‭ ‬مستطردا‭» ‬أعود‭ ‬من‭ ‬العمل‭ ‬كل‭ ‬يوم‭ ‬لألتحق‭ ‬بأصدقائي‭ ‬في‭ ‬الزُّقاق‭ ‬للعب‭ ‬القمرة‭ «.. ‬هو‭ ‬موعد‭ ‬يومي‭ ‬يضربه‭ ‬عبد‭ ‬الطيف‭ ‬وغيره‭ ‬مع‭ «‬القمرة‭ «‬،‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬واجبهم‭ ‬الأسري‭ ‬والمجتمعي‭. ‬
سلبية‭ ‬ظاهرة‭ «‬القمرة‭» ‬وانتشارها‭ ‬داخل‭ ‬الأحياء‭ ‬الشعبية‭ ‬رفع‭ ‬من‭ ‬وتيرة‭ ‬قتامتها‭ ‬غياب‭ ‬دراسات‭ ‬اجتماعية‭ ‬بشأنها،‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الصدد،‭ ‬يؤكد‭ «‬علي‭ ‬شعباني‭»‬،‭ ‬الأستاذ‭ ‬والباحث‭ ‬في‭ ‬علم‭ ‬الاجتماع‭ ‬لـ‭ «‬بيان‭ ‬اليوم‭»‬،‭ « ‬أن‭ ‬خطورة‭ ‬القمرة‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬انتشارها‭ ‬كالنار‭ ‬في‭ ‬الهشيم‭ ‬بفضاءات‭ ‬الأحياء‭ ‬الشعبية‭. ‬هذه‭ ‬الظاهرة‭ ‬السلبية‭ ‬التي‭ ‬تستشري‭ ‬معالمها‭ ‬بسرعة‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬الكبار‭ ‬والصغار،‭ ‬تطعن‭ ‬في‭ ‬المنظومة‭ ‬التربوية‭ ‬للمجتمع‭ ‬ككل‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الأسرة‭ ‬والمدرسة،‭ ‬وتخلف‭ ‬تداعيات‭ ‬سيئة‭ ‬على‭ ‬ممارسيها‭ ‬وعلى‭ ‬المحيط‭ ‬الذي‭ ‬يعيشون‭ ‬فيه‭ «.‬
حكايات‭ ‬كثيرة‭ ‬لا‭ ‬تتشابه‭ ‬عن‭ «‬القمرة‭» ‬وضحاياها،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬رغم‭ ‬المعاناة‭ ‬النفسية،‭ ‬لا‭ ‬يفكر‭ ‬هؤلاء‭ ‬في‭ ‬الإقلاع‭ ‬عن‭ ‬إدمانهم،‭ ‬بعدما‭ ‬صاروا‭ ‬عاجزين‭ ‬عن‭ ‬المقاومة‭.. ‬الظاهرة‭ ‬مركبّة‭ ‬وذات‭ ‬أبعاد‭ ‬نفسية‭ ‬واجتماعية،‭ ‬وجنون‭ «‬القمرة‭» ‬أحد‭ ‬تداعياتها‭ ‬النفسية،‭ ‬ما‭ ‬دام‭ ‬بإمكانه‭  ‬أن‭ ‬يجعل‭ ‬صاحبه‭ ‬مهووسا‭ ‬باللعب‭ ‬غير‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬التخلص‭ ‬منه‭ ‬ومستعد‭ ‬لارتكاب‭ ‬أي‭ ‬شيء‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬توفير‭ ‬مال‭ ‬يشارك‭ ‬به‭ ‬توهما‭ ‬للربح‭. ‬وقد‭ ‬يؤدي‭ ‬هذا‭ ‬الجنون‭ ‬إلى‭ ‬التضحية‭ ‬بالعلاقات‭ ‬الأسرية‭ ‬والاجتماعية،‭ ‬حيث‭ ‬يعج‭ ‬قضاء‭ ‬الأسرة‭ ‬بمدينة‭ ‬الدار‭ ‬البيضاء‭ ‬بقضايا‭ ‬الطلاق‭ ‬الناتجة‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬الآفة‭ ‬التي‭ ‬تخلف‭ ‬ضحايا‭ ‬بالآلاف‭ ‬ويتم‭ ‬تصنيفها‭ ‬في‭ ‬خانة‭ «‬الضرر‭»‬،‭ ‬إذ‭ ‬أن‭ «‬المشرِّع‭ ‬المغربي‭ ‬نص‭ ‬في‭ ‬المادتين‭ ‬98‭ ‬و99‭ ‬من‭ ‬مدونة‭ ‬الأسرة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬للزوجة‭ ‬الحق‭ ‬في‭ ‬طلب‭ ‬التطليق‭ ‬للضرر‭»‬،‭ ‬و‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الإطار‭ ‬صرح‭ «‬عادل‭ ‬بنزكري‭»‬،‭ ‬المحامي‭ ‬بهيئة‭ ‬الدار‭ ‬البيضاء،‭  ‬متحدثا‭ ‬لـ‭ «‬بيان‭ ‬اليوم‭» « ‬بموجب‭ ‬السلطة‭ ‬التقديرية‭ ‬للمحكمة،‭ ‬فإن‭ ‬القمار‭ ‬يدخل‭ ‬في‭ ‬عِداد‭ ‬الضرر‭ ‬الموجب‭ ‬للتطليق،‭ ‬وذلك‭ ‬بالنظر‭ ‬إلى‭  ‬ما‭ ‬يسفر‭ ‬عنه‭ ‬من‭ ‬تبذير‭ ‬أموال‭ ‬الأسرة‭ ‬والعجز‭ ‬الكلي‭ ‬عن‭ ‬القيام‭ ‬بواجبات‭ ‬الحياة‭ ‬الزوجية‭ ‬المادية‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الالتزامات‭ ‬المالية‭ ‬للزوج‭ «.‬
تبقى‭ ‬الأحياء‭ ‬الشعبية‭ ‬معقِل‭ «‬القمرة‭» ‬ومدمنوها‭ ‬من‭ ‬الشباب‭ ‬والمراهقين،‭ ‬غالبيتهم‭ ‬ينتمون‭ ‬إلى‭ ‬الفئات‭ ‬الفقيرة،‭  ‬شرعوا‭ ‬في‭ ‬تلمس‭ ‬أولى‭ ‬الخطوات‭ ‬على‭ ‬درب‭ ‬اللعبة‭ ‬بدرهم‭ ‬أو‭ ‬اثنين،‭ ‬ليرهنوا‭ ‬بعدها‭ ‬مصيرهم‭ ‬ومصير‭ ‬أبنائهم‭ ‬بلعبة‭ ‬ورق،‭ ‬يحكمها‭ ‬الحظ‭  ‬وتسيطر‭ ‬عليها‭ ‬الإثارة،‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬ينتهوا‭ ‬إلى‭ ‬مآسي‭ ‬يظل‭ ‬الموت‭ ‬أحد‭ ‬أوضح‭ ‬نهاياتها‭ ‬الأليمة‭.


blog comments powered by Disqus
 
الرئيسية تحقيـق تبدأ‭ ‬اللعبة‭ ‬بدرهم‭ ‬أو‭ ‬اثنين‭ ‬لتنتهي‭ ‬بمآسي

الجزيرة