بيان اليوم

خطأ
  • خطا فى تحميل بيانات التغذية.

حصيلة أول موسم احترافي

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

مع انتهاء البطولة الوطنية الاحترافية في نسختها الأولى، والتي تربع على عرشها فريق المغرب التطواني بكل جدارة واستحقاق رغم المنافسة التي واجهها من لدن مطارده الفتح الرباطي. هذه المنافسة زادت من حدة التشويق في الأمتار الأخيرة، وجعلت المغاربة ينتظرون لآخر مباراة في آخر جولة لتحديد هوية البطل، بيد أن اللافت في الموسم الاحترافي للكرة ببلادنا كان تفاوت مستويات الأندية بشكل غير متوقع، ولنقل أن الموسم الكروي كرس انتكاسة الكبار وتفوق الصغار.
المغرب التطواني والفتح الرباطي بصما على موسم للتأريخ، أما قطبا الكرة المغربية فلم يكونا على الإطلاق في المستوى، ولو أنهما أنهيا الموسم كثالث ورابع الترتيب، أما الفريق السوبر الذي كان إلى وقت قريب فريق الأحلام؛ المغرب الفاسي فقد تخلى عن عباءة المجد الإفريقي ليغدو فريقا عاديا لا تهابه حتى أضعف فريق البطولة، أمام الجيش الملكي فإنه ما يزال غارقا في سبات عميق. وفي الوسط نجحت أندية في تقديم مستويات متذبذبة، لكنها رغم ذلك تفادت الدخول في حسابات الهبوط كما هو الحال مع شباب الريف الحسيمي، وأولمبيك أسفي، في حين أن الصراع كان محموما بين أكثر 4 فرق على تجنب استلام تأشيرتي النزول إلى الظلمات، والتي آلت إلى الاتحاد الزموري للخميسات، ولأول مرة منذ 22 سنة لممثل الصحراء؛ شباب المسيرة.
الفريق البطل قدم مستوى مميزا طيلة السنة، ولو أن بدايته الحقيقية كانت في النصف الثاني عندما كشر عن أنيابه، حيث تمكن من إزاحة الفريق الرباطي ليضعه في الوصافة، مستغلا فترة فراغ وسلسلة من التعادلات التي جعلت الفارق بينهما يتقلص بسرعة الريح. فقد جاء من الخلف بقوة وأزاح الجميع، وتمكن أيضا من حصر المنافسة على اللقب بشكل ثنائي، واستحق التطوانيون أن يكونوا أبطال المغرب، وأن تؤول النسخة الأولى من البطولة الاحترافية لأبناء «جبالة».
وبلغة الأرقام، فالماط جمع 61 نقطة من 17 انتصار و10 تعادلات و3 هزائم فقط، مسجلا 41 هدفا في شباك خصومه كأقوى خط هجوم، ولم يتلق في شباكه سوى 13 هدف كأقوى خط دفاع، وهي أرقام تتحدث عن إنجازات الفريق، وتقول لهذا تسيدت كتيبة المدرب عزيز العامري الكرة الوطنية، وحازت على باكورة ألقابها بجهد ومثابرة وتعاون كافة أطياف الفريق الشمالي، والذي حاز أيضا على إعجاب الجماهير المغربية كافة، وليس التطوانية أو الشمالية، بطريقة لعبه الممتعة التي تميل إلى المدرسة اللاتينية المعتمدة على المهارات الفنية للاعبين والتمريرات القصيرة.
الفتح الرباطي (الوصيف) لا عزاء له سوى أنه ضرب بدوره على موسم استثنائي، وتمكن أبناء الإطار الوطني جمال السلامي إلى جانب الكتيبة التطوانية من إلغاء احتكار الثلاثي (الرجاء، الوداد، والجيش) للصفوف الأمامية، غير أن اللقب ضاع منه ليس في مباراة الحسم أمام الماط، بل عندما بدأت علامات الفراغ تظهر على الفارس الثاني للعاصمة الإدارية، ما جعل فارق النقاط التسع التي كانت تفصله عن المغرب التطواني تتبخر، وليتم تبادل الأماكن ليتقمص دور المطارد، ويصبح الفريق التطواني المتصدر، آنذاك بدأت لعبة القط والفأر بين الفريقين.
الفتح -ومهما كان- فقد حاز بدوره على إعجاب متتبعي البطولة الوطنية، وإن كان من مأخذ عليه، فهو عدم تركيزه على الجانب الفرجوي في مقابلاته، وأن اهتمامه ينصب أكثر على الخروج بنتائج إيجابية والبحث عن النقاط. بيد أن هذا لا يلغي أن الكتيبة الرباطية نجحت في تعويض نكسة الفريق الأول للعاصمة، وأن تطلعاتها ستتجه إلى تعويض الخيبة في الموسم المقبل، وإن كانت الصعوبة ستزداد نوعا ما لخوضه غمار المنافسة على الواجهتين المحلية والإفريقية، مع رغبة محمومة للأندية الكبيرة للعودة إلى مكانتها المعتادة.
إذن يمكن اعتبار حصيلة الفريقين التطواني والرباطي جد إيجابية على كافة المقاييس، فالأول أصبح بطلا للمرة الأولى في تاريخه، والثاني كاد أن يفعلها، وكلاهما ضربا موعدا هذه السنة مع التوهج على الصعيد المحلي باعتبارهما الأفضل مقارنة بالفرق الكلاسيكية الكبيرة. غير أن الضغط سيتضاعف على الفريقين خلال الموسم القادم لكونهما سيمثلان الكرة المغربية في الكأس الأقوى والأغلى إفريقيا، كما أنهما سيطالبان بمحاولة الحافظ على نفس الوتيرة، وذلك عبر تعزيز تركيبتيهما البشرية، والحفاظ على الأسماء التي صنعت المجد للتطوانيين والرباطيين.


blog comments powered by Disqus
 
الرئيسية أعمدة بروح رياضية حصيلة أول موسم احترافي

الجزيرة