بيان اليوم

يومنا

إلى الاتحاد الإفريقي... إلى الاتحاد الإفريقي... بمصادقة البرلمان على القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي، تكون المملكة قد عززت خطوتها على المستوى المؤسساتي والمسطري، وأعدت رزنامة الترافع الديبلوماسي والسياسي والقانوني في مواجهة خصومها،

نهاية الأسبوع

الأغنية الأولى الأغنية الأولى الاستماع إلى أغنية ما لأول مرة، بالتأكيد يخلف أثرا معينا في نفس وروح مستمعها، قد يكرر الاستماع إليها بين الفينة والأخرى، وقد يقرر التوقف عن الاستماع إليها إلى الأبد، ويقاطع صاحبها كذلك.

مـقـــال

السمو السمو مر حفل افتتاح الدورة السابعة لمهرجان المسرح العربي، الذي تحتضنه بلادنا إلى غاية السادس عشر من يناير الجاري،

للحديث بقية

استسلام استسلام في سنة 2022 أي بعد سبع  سنوات من الآن سيحكم فرنسا محمد بن عباس. والاسم عربي حتى النخاع ومسلم حتى النخاعين. وسيلغي شعار الحرية والمساواة والإخاء  ليحل محله شرع الله.

حوار اكسبريس

محمد بنجلون الأندلسي رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني محمد بنجلون الأندلسي رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني > الأكيد أن كل الإشكالات التي تعرفها دول العالم، بما فيها تلك الدول التي تآمرت على الشعب الفلسطيني، بإعطاء أرض لكيان لا حق له فيها، ونزع دولة وأرض من شعب له كل الحق. كما أن صناعة دولة إرهابية في ...

من وحي الحدث

«الرجوع الله أسي الزاكي...» «الرجوع الله أسي الزاكي...» منذ التحاقه بالديار الجزائرية، لم يتردد بادو الزاكي المدرب السابق للفريق الوطني، في توجيه قصف مكثف نحو المسؤولين السابقين والحاليين عن الشأن الكروي بالمغرب،

على موعد

أدباء المهجر والترجمة أدباء المهجر والترجمة قليلة هي المناسبات التي يتم فيها مقاربة الأدب المغربي المكتوب باللغات الأجنبية: الفرنسية، الهولندية، الإسبانية، الإنجليزية، السويدية.. إلى غير ذلك من اللغات الحية، 
خطأ
  • خطا فى تحميل بيانات التغذية.

مسرحية «الجدبة»

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

الفكاهة التي تقطع الأنفاس
في عرضها ما قبل الأول، أبهرت مسرحية «الجدبة» الجمهور، من خلال ثراء مضمونها وموهبة ممثليها الواعدين. فقد تم إخراج هذا العمل المسرحي وفق قالب سائد في ربرتوار المسرح المغربي، لكنه مع ذلك يدخل في خانة مسرح كلاسيكي خلاق، مرتكز على دقة التشخيص وعمق الحوار وتناغم البنية الدرامية.
فبالمسرح الوطني محمد الخامس بالرباط يوم الجمعة 22 فبراير الماضي، أمتعت فرقة مسرح الحال جمهورا مأخوذا بسحر مهارة الفن. فمن خلال قصة المسرحية التي تعالج مواقف ساخرة من الحياة اليومية، يبدو الموضوع عاديا وبسيطا؛ لكن مع توالي المشاهد، ننتبه إلى أنه تتم إثارة إشكاليات مجتمعية كبرى وجد مركبة، بالأخص إشكالية التربية والتعليم، مهنة التدريس، العلاقة الزوجية، صراع الأجيال، وضعية المرأة، معاملة الخادمات بالبيوت،.. مما يبرز أهمية إثارة مشاكل المجتمع الكبرى عن طريق مشاهد بسيطة، منسوجة بإتقان ومهارة في النص والخطاب. وهو أمر ليس باليسير. لكن عند الاعتماد في إبراز الطاقات الخلاقة لكنزة فريدو على موهبة عبد الكبير الركاكنة وتألق هند ضافر وكاريزما أحمد بورقاب وخفة عزيز الخلوفي، لا يمكن إلا ولادة أثر فني ذي أسلوب راق في عالم الفكاهة الحية، دون الوقوع في الهزل ولا المغالاة ولا كذلك الرداءة، وهو ما شد انتباه جمهور متفاعل مع عطاء الممثلين وصدق المعالجة.
على امتداد العرض، تنتصب فريدو بأبهتها التي يترجمها قوامها الرشيق وارتداد إياقاعها المتناغم ورهافة تعبيرها، وهي توافق بين مظاهر العنف ضد المرأة، والحنان  الأمومي والخبث الإنساني. أما الركاكنة، فقد تألق بأدائه الجذاب الذي طبع العمل المسرحي المبهج ككل، هذا الطابع الذي يمكن أن نطلق عليه «العرس المسرحي» الذي ينتمي إلينا.
مظهره الجسدي، وزيه المسرحي المدروس بعمق، تطبع هيئته الدرامية والكتومة بكثير من الزخم. ومن جهتها فإن ضافر التي تجسد جيل الفتوة المطبوعة بالحماس والاندفاع، تنفث الحماس في كل حركاتها المتناغمة.
أمام كل هذه العذوبة التي تسري بكل يسر ولذة، غمرت قاعة العرض التي كانت ممتلئة عن آخرها، بهجة لا توصف إلى غاية إسدال الستار. لقد ربحت مسرحية الجذبة إذن الرهان، المتمثل في تجسيد مسرحي يقوم في آن واحد على الجانبين المنطقي والعاطفي: قرع الجرس حول الشر الذي يسود المجتمع، والضحك في مواجهة مظاهر الحقد، الضحك باعتباره خاصية إنسانية كما يقال.


blog comments powered by Disqus
 
الرئيسية ملفات مسرحية «الجدبة»

الجزيرة