بيان اليوم

يومنا

إلى الاتحاد الإفريقي... إلى الاتحاد الإفريقي... بمصادقة البرلمان على القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي، تكون المملكة قد عززت خطوتها على المستوى المؤسساتي والمسطري، وأعدت رزنامة الترافع الديبلوماسي والسياسي والقانوني في مواجهة خصومها،

نهاية الأسبوع

الأغنية الأولى الأغنية الأولى الاستماع إلى أغنية ما لأول مرة، بالتأكيد يخلف أثرا معينا في نفس وروح مستمعها، قد يكرر الاستماع إليها بين الفينة والأخرى، وقد يقرر التوقف عن الاستماع إليها إلى الأبد، ويقاطع صاحبها كذلك.

مـقـــال

السمو السمو مر حفل افتتاح الدورة السابعة لمهرجان المسرح العربي، الذي تحتضنه بلادنا إلى غاية السادس عشر من يناير الجاري،

للحديث بقية

استسلام استسلام في سنة 2022 أي بعد سبع  سنوات من الآن سيحكم فرنسا محمد بن عباس. والاسم عربي حتى النخاع ومسلم حتى النخاعين. وسيلغي شعار الحرية والمساواة والإخاء  ليحل محله شرع الله.

حوار اكسبريس

محمد بنجلون الأندلسي رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني محمد بنجلون الأندلسي رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني > الأكيد أن كل الإشكالات التي تعرفها دول العالم، بما فيها تلك الدول التي تآمرت على الشعب الفلسطيني، بإعطاء أرض لكيان لا حق له فيها، ونزع دولة وأرض من شعب له كل الحق. كما أن صناعة دولة إرهابية في ...

من وحي الحدث

«الرجوع الله أسي الزاكي...» «الرجوع الله أسي الزاكي...» منذ التحاقه بالديار الجزائرية، لم يتردد بادو الزاكي المدرب السابق للفريق الوطني، في توجيه قصف مكثف نحو المسؤولين السابقين والحاليين عن الشأن الكروي بالمغرب،

على موعد

أدباء المهجر والترجمة أدباء المهجر والترجمة قليلة هي المناسبات التي يتم فيها مقاربة الأدب المغربي المكتوب باللغات الأجنبية: الفرنسية، الهولندية، الإسبانية، الإنجليزية، السويدية.. إلى غير ذلك من اللغات الحية، 
خطأ
  • خطا فى تحميل بيانات التغذية.

في الطريق إلى مكة

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

مشاهدات في بادية الخليج

ونحن عائدون في السيارة خلف الجماعة  كان الجابري يحدثني عن رغبته في الزواج من جديد . . فكانت دهشتي كبيرة وأنا أسمع عريسا عائدا للتو من شهر العسل يفكر في العرس من جديد  .. رد الجابري على دهشتي قائلا :
ـــ إش بك يا مغربي ..؟  أنت ما تفهم.. أنا أريد الزواج بثانية .. فيها شيء  مخالف للشرع والسنة..؟
ــ وما لها زوجتك  الأولى يا أستاذ  ..؟
ــ  ما بها شيء .. بس  كذا .. الزوجة الأولى كانت من اقتراح الأهل .. وأنا أريد واحدة تكون من اختياري أنا ..
ــ  وماذا عن أهلك ..؟ هل سيقبلون..؟
ــ أهلي ما لهم دخل  .. الوالد اشترط علي أن تكون مصاريف زواجي من الثانية على حسابي .. بعد أن كانت مصاريف زواجي من الأولى على حسابه .
كان والد الجابري من الأثرياء في مدينة جدة .. يملك عدة متاجر لبيع القماش من النوع الممتاز .. أكثره شهرة قماش حرير الدودة الذي يَستوردُهُ من الهند أو من شرق آسيا  .
.....
ــ معظم الأستاذة المغاربة المتعاقدين أنهَوْا خدمتهم بهذه الديار نهاية العام الأول ..
لقد كنا نحس بالإهانة بسبب الفرق الشاسع بين رواتبنا كأجانب ورواتبهم كمواطنين  .. رغم أنه مطلوب منا أن معظمنا كان يؤدي مهمته بأمانة .. حتى السعوديون لا يبذلون مجهودا ولو قليلا مقارنة مع ما نبذله وما هو مطلوب منا أن نبذله من جهد .. لذا كان الإحباط واليأس يخيم على نفوس الكثير منا .
كانت أمثلة الأساتذة الأجانب الذين كانوا يعلِّموننا في المغرب حاضرة في أذهاننا .. وكنا نطرح نفس السؤال :
ــ لماذا كان ولا يزال الأجانب في بلادنا  ــ المغرب ــ يتقاضون رواتب تفوق رواتب المواطن المغربي ..؟ ولماذا المغربي ينال راتبا أقل من راتب مواطن الدولة التي يسافر إليها...؟
وكنا  غالبا ما نعدم الجواب.. اللهم من احتقار الدولة المغربية لمواطنيها ..
وكان أحد الزملاء يقول دائما :
ــ يا إخوان .. ألا تفهمون لماذا ..؟ نحن في المغرب لسنا مواطنين .. إننا مجرد رعية  ..
كان البعض منا يرغب في العودة  إلى المغرب نصف العام الأول من قدومنا .. لكن المسؤولين بوزارة المعارف لم يرخصوا له وطلبوا منه أن ينهي العام .
لذا كان أحد الزملاء يفتعل إصابته بالجنون .. كنا فعلا  نصدقه ونظن أنه بدأ يختل عقليا .. لأنه يحب العزلة ويكلم نفسه كثيرا ..  يقول كلاما غريبا عبارة عن تخيلات لا أساس لها في الواقع .
.....
صديقنا بوجمعة من مدينة أزمور كان  يفضل البقاء في القرية ولا يحب النزول إلى مكة .
في الليل كان يجلس أمام غرفته بالقرية التي يدرس فيها خارج مكة  يدخن سيجارته بنهم شديد ويراقب الطائرات التي تمر  عالية فوق سكنه .. وهو يُمنِّي النفس بوصول اليوم الذي ينتهي فيه عمله في هذه الديار  ليركب الطائرة المتجهة نحو بلده .
كان بوجمعة يجد لذة وهو يتحدث لنا عن أم زوجته الأزمورية التي يكن لها العداوة  بقدر ما تكنه له منها .
لما سألناه عن عدم إصلاح أسنانه الأمامية .. أخبرنا بأنه لا يريد إصلاحها نكاية في أم زوجته .. فهي التي أسقطت له أسنانه الأمامية كلها ذلك أنها مرة وهما في لُجاجة وخصام رمته ببراد الشاي الذي أصاب أسنانه الأمامية فحطمها .
كان بوجمعة يحكي لنا قصصا عن أم زوجته التي اعتاد أن يعيش معها في هذا الجو من الخصام .. بل إنه أصبح مدمنا على الخصام معها.. أما زوجته فلم تكن تحرك ساكنا سوى الفرجة عليهما وهي تضحك منهما معا.
لذا وجد بوجمعة نفسه في بلاد الغربة أحوج ما يكون إلى تواجد والدة زوجته جنبه ــ رغم كل تلك العداوة ـ فقط للاستمتاع بسبها وشتمها له بدل هذه الوحدة والغربة القاسية .
.....
الأستاذ مصطفى الرجل البدين الأصلع ..  قدم ليدرس معنا منتصف هذه السنة بالمليحاء .. كان يجند نفسه لتشجيع الأساتذة المغاربة على تقديم استقالة جماعية لإنهاء الخدمة .. فهاتان السنتان التي قضيناها هنا  كافيتان .
كان يحمل ورقة يدون فيها أسماء الذين أبدوا موافقتهم على المغادرة نهائيا آخر هذا العام.. ويبذل قصارى جهده لإقناع من لا يريد أن يستمر في العمل هنا .. كان لا يحب أن يعود إلى المغرب ويبقى واحد منا خلفه .
يقف الأستاذ مصطفى أمام القسم يدخن سيجارته  تاركا التلاميذ داخل الفصل لوحدهم ..  وغالبا ما كان السيد المدير ينبهه على أن يشتغل مع التلاميذ ولو لمدة عشر دقائق .. لكن الأستاذ المصطفى لم يكن يعير كلام أي أحد اهتماما .. ولما جاء الموجه لزيارته لا حظ ذلك  التهاون من طرفه ونصحه بأن يتقي الله في هؤلاء الطلاب فكان جواب المصطفى للسيد الموجه :
ــ أنا أدرس أبناءكم على حسب الراتب الهزيل الذي أتقاضاه منكم آخر الشهر  .
ــ يا أستاذ حتى الراتب الذي تتقاضاه منا لازم أن تحلله  .. قال الموجه .
ـــ ماذا تريد مني أن أفعل يا أستاذ أكثر مما فعلت معهم ..
ــ اشغلهم بأي شيء .. لا تترك الطلاب هكذا بدون عمل ..؟
ـــ لقد رسمت لهم قردا على السبورة وطلبت من رسمه فعجزوا عن ذلك ماذا أفعل..؟ قال المصطفى ..
لم يجد السيد الموجه ما يرد به على المصطفى خصوصا أنه كان علم أن الأخير قرر العودة إلى بلده وما هي إلى بضعة شهور تفصلنا عن عطلة آخر العام .
.....
بدأت الإشاعات تتسرب من إدارة التعليم بمكة بأن الأساتذة المغاربة سينقلون جميعهم إلى مناطق أخرى خارج مكة .. وأنهم سيوضعون أمام اختيارين .. إما القبول بالتعيينات الجديدة أو إنهاء الخدمة بالمملكة ..
انقسمنا إلى فئتين .. فئة  قررت أن يكون هذا آخر عام لها بهذه البلاد .. وفئة أخرى قررت أن تزيد سنوات أخرى نظرا لأوضاعها المادية الأكثر بؤسا في بلدها .
الأستاذ سعيد الرجل الذي قدم من البادية المغربية كان ميسور الحال لأن والده يملك أراضي شاسعة وقطيعا لا يُستهان به من الأغنام والأبقار ..كنت أتساءل عن سبب قبوله للتدريس هنا بهذا الراتب الغير مغري ووالده يملك كل هذه الخيرات .
فكان جوابه أن والده اشترط عليه أن يشتري جرارا .. وهو الآن ملزم بأن يجمع ثمن  الجرار .. وإن لم يفعل حرمه والده من الإرث خصوصا أن أخاه الذي يحرص على ثروة أبيه يتحين مثل هذه الفرص لكي يُوقِع بينه وبين والده ويحرمه من نصيبه في الإرث قبل وفاة الوالد .
ــ وليذهب هذا الإرث إلى الجحيم ..  كنت أقول له..
فكان يضحك من تعليقي ويقول لي :
ـــ يا أنت ..! أنت لا تدرك حجم الثروة التي عند والدي  .. لكنه بخيل.. لا يصرف علينا منها .. فقط أخي الأكبر هو ساعده الأيمن وهو من يتصرف في تلك الثروة .
من بين الحكايات التي حكاها لي سعيد هذا  حكاية زواجه ليلة قدومه إلى التدريس بالسعودية .. فلقد خطبوا له وزوجوه بعروسة لم يراها إلا ليلة الدخلة.
كان  العرس قائما في منزل والد سعيد وهذا الأخير ــ الذي هو العريس ــ  غائبا عن العرس  مع شلة من أصحابه في الدوار يدخنون ويشربون الخمر ....  الجميع يبحث عنه وهو لا أثر له  .
وأخيرا اهتدى أخوه إلى مكان وجوده وأتى به رغما عنه ليبرز ويلتقط صورا مع العروس .. وعند الفجر دخل على عروسه .. فبدأ ينظر إليها وتنظر إليه  .. إلى أن باغته النوم من فرط السكر .. بينما النساء تزغردن وتغنين في الخارج تنتظرنَ سروال العروس .
وصل الصباح وأشرقت الشمس .. دخلت والدة العروس لتجد ابنتها على حاشية السرير تنتظر في ملابسها.
تناول سعيد وجبة الفطور .. ارتدى ملابسه ثم جاء إلى المطار لوحده .. تاركا العروس في بيت أهله.. لا يعرف ماذا وقع من بعد مغادرته  المنزل .
كان سعيد هذا لا يصرف ريالا واحدا إلا على علبة السجائر أو نصيبه من واجب السكن .. أما الباقي فيجمعه لشراء الجرار .. كان هذا هو الشرط بينه وبين والده وإلا  وجد نفسه محروما من الإرث .
....
آخر هذا العام  تحقق الكلام الذي كنا نحسبه مجرد إشاعة.. لقد جاءنا خبر من إدارة التعليم بمكة يخص الأساتذة المغاربة الذي وضعهم  بين خيارين .. إما أن يقبلوا تعييناتهم الجديدة  ومن ليست له رغبة يعود للمغرب .
بعضنا فضل أن يلتحق بالمغرب وبقي عدد قليل منا فضل الالتحاق بالرس .. وكنت من بينهم ..
وهكذا فهمنا بأن تعييننا هذا قد يكون راجعا لسببين :
أولهما بداية سعودة التعليم بمكة وبأن هذه المناطق بنواحي مكة سيعين بها مدرسون جدد من أبناء البلد .
وثانيهما مراسلاتنا المتعددة وطرقُنا جميعَ الأبواب كي تنصفنا المملكة وتسدد علينا سنويا ما يجب تسديده لصندوق التقاعد لأننا مطالبون بدفعه من جيوبنا إذا عدنا لبلدنا .
وحتى يضع المسؤولون حدا لشوشرتنا هذه أبعدونا عنهم  ليستريحوا من شغبنا وطرق احتجاجنا التي لم يكن لهم عهد بها.
وهكذا ستكون لنا حكايات ومغامرات أخرى أشد غرابة بمنطقة القصيم.. وبمدينة الرس تحديدا .
وإلى اللقاء مع « الجزء الثاني»  في صحراء القصيم


.



blog comments powered by Disqus
 
الرئيسية مدارات فكرية في الطريق إلى مكة

الجزيرة