بيان اليوم

خطأ
  • خطا فى تحميل بيانات التغذية.

مناظرة حول الثقافة؟

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

هل ثمة حاجة قائمة اليوم لانعقاد مناظرة وطنية حول الثقافة كما يدعو إلى ذلك اتحاد كتاب المغرب؟ سؤال الجدوى هذا لا يعني المس في أحقية المنظمات الثقافية في عقد ما تشاء من مناظرات وندوات.. كما لا نتوخى منه نفي الأسئلة الحقيقية التي ينبغي تطارحها حول وضعية الثقافة ببلادنا وإبدالاتها.. بقدرما نود التذكير، فقط لا غير، بأن بلادنا شهدت في أوقات سابقة عدة مناظرات حول الثقافة أبرزها مناظرة فاس، ومناظرة تارودانت، وقبلهما تم تنظيم مناظرات في مجالات قريبة من الثقافة كمناظرة التعليم ومناظرة الإعلام وغيرهما من محطات التناظر والتبادل التي كانت تتسم غالبا برصد الحصيلة وتشخيص الواقع واستشراف الآفاق، وتتسم أيضا برسم الطموحات المشتركة وتقاسم الأحلام، وتنتهي في أحسن الأحوال بإصدار توصيات.. الجميع يعرف مصيرها ومآلالتها..
فلماذا إذن مناظرة أخرى بهذا الشكل حول الثقافة؟
المناظرات في بلادنا نوعان:
تلك التي كان يحكمها تصور رسمي محض، والتي غالبا ما كان وراءها وزير الداخلية والإعلام الأسبق، إدريس البصري، والذي كان همه الوحيد يتمثل في جمع الناس وامتصاص الغضب وتلميع الصورة وتنشيط الواجهة الإعلامية في الداخل والخارج من دون أي هدفية عميقة تصب في المجال المتناظر حوله.. مناظرات لم تحقق أي شيء ولم تضف أي قيمة ولم تشكل نبراسا للسياسات العمومية في المغرب..
وتلك التي تعقد بمبادرات من قطاعات حكومية معنية بشكل مباشر بموضوع التناظر، وتُعد لها ما يلزم من عدة، وتكون بالضرورة ملزمة بالنتائج.. كما كان الشأن بالنسبة لمناظرات تهم ميادين السياحة، والطاقة، والصناعة التقليدية، والفلاحة.. ومنها من ترأسها عاهل البلاد الذي أشرف شخصيا على توقيع اتفاقيات وعقود في نهاية أشغالها، وحضرها وشارك فيها خبراء محليون وأجانب.. وتقاريرها ونتائج أشغالها وخلاصاتها، تُعَد أكثر من مجرد توصيات، إذ تشكل كلها جذاذات عمل للتتبع والاشتغال وفق سياسة عمومية واضحة في الأهداف ومحددة في الأجندة والآجال..
هذا النوع الثاني من التناظر يبدو لي أجدى وأنفع من مجرد اللقاء وتبادل الرصد والأحلام..
لماذا؟
أولا لأنه، وفق هذا التصور، تكون المناظرة مهيأة سلفا، ليس من حيث التنظيم واللوجيستيك والإمكانيات المالية فحسب، ولكن وأساسا من حيث الهدفية العامة والنتائج المتوخاة والخلاصات وطبيعتها الملزمة والتقريرية.. معنى ذلك أن المناظرة لا تنطلق إلا وفي «جيبها» شيك على بياض.
ثانيا لأنه، وفق ذات التصور، تصبح المناظرة محطة سنوية منتظمة يلتقي فيها المتناظرون لتقييم أعمالهم بين الدورة والدورة، والوقوف على ما تحقق من منجزات وعلى ما لم يتحقق، ولماذا؟ وبالتالي يثمنون المنجزات ويعدون لتجاوز الإخفاقات.
ثالثا لأنه، وفق دائما نفس التصور، تكون المناظرة ملزمة بالخروج بمشاريع حقيقية قابلة للتحقق، ومن ثمة إلزامية الاجتهاد والتفكير الجدي والواقعي في تعبئة الموارد المالية، سواء من الدولة أو من التمويل الخصوصي أو من اتفاقيات التعاون الدولي..
رابعا لأن هذا النوع من المناظرات يقام بناء على تصور مندمج يسمح بالتدخل الفعلي والعملي لكل المتدخلين المعنيين ويجعلهم يبرمون اتفاقيات وتعاقدات يلتزمون بتنفيذ الجانب المرتبط بهم فيها.. ما يجعل المناظرة ومشاريعها وخلاصاتها منفتحة على كل الطاقات وغير مرتبطة بالضرورة وفقط بالقطاع الذي يشرف عليها بشكل مباشر..
هكذا وعلى أساس نفس التصور يتعين التفكير في إقامة مناظرة وطنية للثقافة. ولا ينبغي الاقتصار على المناداة على مثقفين وكتاب وفنانين ومبدعين ليتناقشوا يوما أو يومين ويتبادلوا الأحاديث والشجون وليخلصوا في نهاية المطاف إلى إصدار بيان عام.. بمعنى آخر أن بلادنا اليوم ليست في حاجة إلى مناظرة مواقف بقدرما هي في أمس الحاجة إلى مناظرة تنتهي بأوراش ومشاريع، وتجيب بالفعل والعمل وبالواضح والملموس على الأسئلة العالقة منذ المناظرات السابقة..
مناظرة الثقافة، في العهد الجديد، ستكون ناجعة ونافعة إذا تفضل ملك البلاد بترؤسها ورعايتها، ويتعين أن ينسق أدوارها وزارة الثقافة، وأن يشارك في صناعة قراراتها ومشاريعها كل القطاعات الحكومية المعنية، فضلا عن مؤسسات القطاع الخاص، والهيئات التمثيلية للمثقفين والمبدعين والفنانين، ومراكز الأبحاث، والمؤسسات التنوية، ومنظمات الأمم المتحدة المعنية بالثقافة والفكر والتربية، وخبراء ومختصين في التدبير الثقافي، وفي الإدارة الثقافية، وفي المانجمنت الثقافي، وفي الاقتصاد الثقافي..
هكذا سنكون قد هيأنا لمناظرة ثقافية ملزمة بنتائج ومشاريع، وقادرة على تعبئة الموارد المالية الضرورية، وقادرة على جعلنا نشارك جميعا في صياغة قراراتها وتتبعها ومواكبة مدى تحققها وإنجازها في مدى زمني معقول.. أو ليس هكذا كانت مناظرات السياحة التي أعطتنا المخطط الأزرق، ومناظرة الصيد البحري التي أعطتنا مخطط أليوتوس، ومناظرة الفلاحة التي أعطتنا المخطط الأخضر؟
فإما أن تعطينا مناظرة الثقافة مخططا تنمويا حقيقيا على هذه الشاكلة، وإما أننا سنظل نجتر أحاديثنا وهواجسنا وأحلامنا لوحدنا ولا حياة لمن تنادي...


blog comments powered by Disqus
 
الرئيسية أعمدة حديث الإثنين مناظرة حول الثقافة؟

الجزيرة