بيان اليوم

يومنا

أسگاس أمازيغ أسگاس أمازيغ المناسبة تجسد، كما يعرف الكل، إحالة على عمق تاريخي وحضاري لبلادنا، وعلى رسوخ وأصالة الهوية الأمازيغية لشعبنا

نهاية الأسبوع

الأغنية الأولى الأغنية الأولى الاستماع إلى أغنية ما لأول مرة، بالتأكيد يخلف أثرا معينا في نفس وروح مستمعها، قد يكرر الاستماع إليها بين الفينة والأخرى، وقد يقرر التوقف عن الاستماع إليها إلى الأبد، ويقاطع صاحبها كذلك.

مـقـــال

السمو السمو مر حفل افتتاح الدورة السابعة لمهرجان المسرح العربي، الذي تحتضنه بلادنا إلى غاية السادس عشر من يناير الجاري،

للحديث بقية

استسلام استسلام في سنة 2022 أي بعد سبع  سنوات من الآن سيحكم فرنسا محمد بن عباس. والاسم عربي حتى النخاع ومسلم حتى النخاعين. وسيلغي شعار الحرية والمساواة والإخاء  ليحل محله شرع الله.

حوار اكسبريس

محمد بنجلون الأندلسي رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني محمد بنجلون الأندلسي رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني > الأكيد أن كل الإشكالات التي تعرفها دول العالم، بما فيها تلك الدول التي تآمرت على الشعب الفلسطيني، بإعطاء أرض لكيان لا حق له فيها، ونزع دولة وأرض من شعب له كل الحق. كما أن صناعة دولة إرهابية في ...

من وحي الحدث

عودة الروح للسلة الوطنية... عودة الروح للسلة الوطنية... بقليل من التجربة والخبرة وحتى الحظ،، كان من الممكن أن ينتزع المنتخب المغربي لكرة السلة لقب البطولة العربية التي اختتمت مساء الأحد بالقاهرة، وفاز بها "الفراعنة" بعد انتصارهم على أصدقاء الخلفي ...

على موعد

الساردون الجدد الساردون الجدد خلال العقدين الأخيرين على الخصوص، ارتفع عدد كتاب القصة والرواية بشكل غير مسبوق، في وقت كان التعبير الشعري هو المهيمن، وللتأكد من ذلك، يمكن تصفح البيبليوغرافيات الأخيرة التي أنجزت حول الأدب ا...
خطأ
  • خطا فى تحميل بيانات التغذية.

البحث عن جيل جديد يتابع مسار الحكواتيين الكبار

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

سلسلة «قصص إنسانية» بالقناة الثانية
يعتبر فن الحلقة من الفنون الشعبية القديمة في المغرب التي كانت تقدم في ساحات بعض المدن والبوادي، وكانت تجد لها معجبين كثراً. ولكن مع التطور الكبير الذي شهدته هذه المدن والبوادي بدأت تعرف هذه الحلقات انحساراً كبيراً بحيث لم تعد تجد لها جمهوراً يتتبع حكاياتها. ومن أهم الساحات الشعبية التي ازدهرت فيها هذه الحلقات في المغرب، ساحة جامع الفنا في مراكش التي تحولت نتيجة ذلك إلى تراث عالمي إنساني مسجل في «يونيسكو» منذ عام2001.
في حلقة تلفزيونية ضمن سلسلة «قصص إنسانية» قدّم التلفزيون المغربي على القناة الثانية «دوزييم»، فيلماً وثائقياً يدق ناقوس الخطر ويبين من خلال سيرة حكواتي شعبي كبير ما يعانيه فن الحلقة في البحث عن جيل جديد يتابع مسار الحكواتيين الكبار الذين مروا في هذه الساحة الشهيرة وبرعوا في فن الحلقة وتألقوا فيه. وحمل هذا الفيلم المتقن توقيع المخرج العالمي توماس لدنبيرجر. وبين حين وآخر تنقل في فضاء ساحة جامع الفنا وسلط الضوء على الفنون الشعبية المتواجدة فيه من ترويض للقرود والأفاعي إلى النساء قارئات الحظ ومعرفة المسقبل إضافة إلى بعض الذين يشربون الماء الحار أمام أعين الناس المدهوشين.
يُستهل هذا الفيلم مع الحكواتي عبد الرحيم المكوري المعروف باسم عبد الرحيم الأزلية، وهو وسط حلقته الشعبية يتحدث عن أهمية فن الحلقة في ساحة جامع الفنا ويمجد مدينة مراكش «الزاهية الباهية»، ويتحدث عن ساحتها «العجيبة الفريدة» إلى حدود أنه يعتبر أن كل من لم يزر مراكش ويتعرف إلى ساحتها هذه، لم يرَ شيئاً مهماً في حياته. بعد ذلك نراه وهو يعلّم ابنه الأكبر مبادئ وتقنيات فن الحكي في الحلقة الشعبية.
ثم ينفتح المشهد الفيلمي عليه وهو يشرب الشاي المغربي مع ابنه وبعض أصدقائه حيث يُقوّم عمل ابنه مشجعاً إياه على مواصلة التدريب حتى يتقن هذا الفن الشعبي الصعب.
يتحدث الحكواتي عبد الرحيم الأزلية عن كيفية التحاقه بفن الحلقة الشعبية وغرامه منذ صغره بالحكايات التي كانت تحكيها له جدته، وكيف تتلمذ على يد بعض الحكواتيين المعروفين في ذلك الوقت.
وفي البيت نراه مجدداً وهو يفتح إحدى السير الشعبية المعروفة، سيرة عنترة بن شداد، ويقدم لابنه بعض النصائح المتعلقة بعملية ضبط الحكايات وتحويلها من لغتها الأصلية، العربية الفصحى، إلى اللغة الدارجة، حتى يستطيع تقديمها إلى المتلقي، كما يجب، بغية التأثير فيه وكسب إعجابه.
يستمر هذا الفيلم في تتبع سيرة هذا الحكواتي الشعبي الشهير وفي كيفية تلقينه فن الحلقة لابنه البكر، حيث نراه في بيته من جديد وهو يودع زوجته وأولاده ويغادر صحبة ابنه مدينة مراكش قاصداً مدينة فاس بغية تمكين الشاب من فن الحلقة في هذه المدينة أيضاً. وهكذا ينظم الابن حلقة شعبية يحكي فيها بعض الحكايات وينجح في ذلك. وهو أمر يجعل من هذا الفيلم الوثائقي يُسجل لحظات إنسانية عميقة تربط هذا الأب بأسرته من جهة خصوصاً لحظة السفر وبينه وبين ابنه الذي يسعى إلى تلقينه هذا الفن الشعبي الذي يتطلب موهبة وجرأة في عملية ممارسته و النجاح فيه.
إنّه يمثل مسرحاً شعبياً يكون فيه الممثل وحيداً أمام جمهوره. وفي مقارنة بين هذا الفن الحكائي الشفوي الشعبي وبين فن المسرح نرى في هذا الفيلم الوثائقي مشهداً يجمع بين ابن الحكواتي وبين الممثل المغربي المعروف محمد حسن الجندي الذي يشرح أوجه الاختلاف والتشابه بين هذين الفَنين.
ولعل أهميّة هذا الشريط تكمن في توجيهه دعوة إلى الحفاظ على هذا الموروث الشعبي المغربي وإيلائه الاهتمام الضروري حتى يظل مستمراً ومتألقاً.
* كاتب مغربي


blog comments powered by Disqus
 
الرئيسية تلفزيـون البحث عن جيل جديد يتابع مسار الحكواتيين الكبار

الجزيرة