بيان اليوم

يومنا

 ومع ذلك يبقى المشكل قائما...  ومع ذلك يبقى المشكل قائما... بقدر ما أن جلسة أول أمس بمجلس النواب تمكنت أخيرا من حسم منصب رئيس الغرفة الأولى، والذي آل إلى القيادي الاتحادي الحبيب المالكي،

نهاية الأسبوع

الأغنية الأولى الأغنية الأولى الاستماع إلى أغنية ما لأول مرة، بالتأكيد يخلف أثرا معينا في نفس وروح مستمعها، قد يكرر الاستماع إليها بين الفينة والأخرى، وقد يقرر التوقف عن الاستماع إليها إلى الأبد، ويقاطع صاحبها كذلك.

مـقـــال

السمو السمو مر حفل افتتاح الدورة السابعة لمهرجان المسرح العربي، الذي تحتضنه بلادنا إلى غاية السادس عشر من يناير الجاري،

للحديث بقية

استسلام استسلام في سنة 2022 أي بعد سبع  سنوات من الآن سيحكم فرنسا محمد بن عباس. والاسم عربي حتى النخاع ومسلم حتى النخاعين. وسيلغي شعار الحرية والمساواة والإخاء  ليحل محله شرع الله.

حوار اكسبريس

محمد بنجلون الأندلسي رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني محمد بنجلون الأندلسي رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني > الأكيد أن كل الإشكالات التي تعرفها دول العالم، بما فيها تلك الدول التي تآمرت على الشعب الفلسطيني، بإعطاء أرض لكيان لا حق له فيها، ونزع دولة وأرض من شعب له كل الحق. كما أن صناعة دولة إرهابية في ...

من وحي الحدث

عودة الروح للسلة الوطنية... عودة الروح للسلة الوطنية... بقليل من التجربة والخبرة وحتى الحظ،، كان من الممكن أن ينتزع المنتخب المغربي لكرة السلة لقب البطولة العربية التي اختتمت مساء الأحد بالقاهرة، وفاز بها "الفراعنة" بعد انتصارهم على أصدقاء الخلفي ...

على موعد

الساردون الجدد الساردون الجدد خلال العقدين الأخيرين على الخصوص، ارتفع عدد كتاب القصة والرواية بشكل غير مسبوق، في وقت كان التعبير الشعري هو المهيمن، وللتأكد من ذلك، يمكن تصفح البيبليوغرافيات الأخيرة التي أنجزت حول الأدب ا...
خطأ
  • خطا فى تحميل بيانات التغذية.

كتابة مرشوشة بأريج الليل ومنيرة بنجوم الصباح

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

مجاميع الشبرق للكاتبة المغربية «زهرة رميج»
الكاتبة والأديبة "زهرة رميج"علامة مشعة في مشهدنا الأدبي المغربي والعربي: رواية، قصة قصيرة، قصة قصيرة جدا، ترجمة.. وحركية أدبية فاعلة ونشيطة، ارتفعت بها لمصاف فريدة وعلية، بسبب ما حفرته في مسارها الأدبي من الصفات والعناوين من نظير: الصمود، الإقدام، الجرأة، الصبر، التفاني، السماحة.. وغيرها. مياسم وهبتها مكانة رفيعة، وبوأتها خصوصية في الأدب والكتابة، والسيرة.. ذلك ما نستشفه في مجموع ما راكمته من أعمال أدبية بهية ماتعة، يحق للمكتبة المغربية والعربية أن تفخر  وتعتز بها.غير أننا في هذه الورقة سنقتصر على "مجاميع الشبرق" في طبعتها الأولى2014، عن دار النايا للدراسات والنشر. وهي مجاميع من صنف القصة القصيرة (الشكل أو النوع الأدبي). فعلت خيرا الكاتبة، وهي تفكر في تجميع ثلاث مجموعات قصصية، سبق للكاتبة  القاصة أن نشرتها في تواريخ وسياقات  ودور نشر مختلفة، يتعلق الأمر بالمجاميع التالية: "أنين الماء" 2003 منشورات مجموعة البحث في القصة القصيرة بالمغرب. "نجمة الصباح" 2006 المركز الثقافي العربي. "أريج الليل" 2013 منشورات اتحاد كتاب المغرب.
إن ضم هذه القصص في كتاب واحد، اختصار للطريق أمام القارئ لقصص  الكاتبة، وتخفيف الكثير من المشاق عنه. مجاميع "الشبرق" إضمامة من القصص تحكي عن سيرة الأديبة، "زهرة رميج" في الأمكنة والأنفاس والمشاهدات.. قصص متنوعة، عوالمها لا متناهية، تغري بالقراءة، وتسهم في إرخاء العنان للهدر والاسترسال، بما حشدته من القضايا  والإشكالات، وبما فكرت فيه من الأسئلة والتيمات ..من يغوص ويسافر عبر هذه المجاميع يقف على غنى وثراء في الظواهر المطروقة، والتيمات المبحوثة. الكاتبة لم تترك موضوعا إلا وعالجته، بل أدخلته لفرنها الأدبي، بغية صهره وطهيه، لتقدمه مادة أدبية أصيلة وهادفة..ومستفزة أحيانا.. كتبت عن "المرأة " والأنوثة، وهي الخبيرة بنفسيتها وعقليتها، العارفة بما يقلقها، بما يفرحها ويقرحها، يسرها ويشقيها، يحييها ويميتها..وأن تكتب المرأة عن أختها  المرأة يعني أن تتفوق في هذه المهمة، وتقتلها بحثا ومقاربة وأدبا. كتبت عن "الطفولة" معاناة، وأفراحا، وتطلعات، وتيها، وذكريات لذيذة، وحنينا محرقا وجارفا. أعادت الإعتبار لـ"البادية"، أحسنت صنعا وهي تصغي لدبيب الصيف الأصلف والحار، تمعن النظر في ظواهر شتى من التهميش، تعزي الإنسان البدوي، وهو يكتوي بشواظات لا حصر لها من الآلام والحسرات والمرارات، ومنغصات لا تزيد الأوضاع إلا تدهورا وتمزقا. لكن الكاتبة في المقابل، لا تتنكر أو تتناسى المنح الجميلة التي تهبها البادية من هواء نقي منعش، وصباحات طاهرة سحرية، تسافر للحقول الشاسعة، تعانق الخلاء الرهيب، تسرح بخيالها وعقلها، تبارك للسنابل المتعانقة في أعراس المواسم والفصول، تطرب لزقزقات العصافير، تشارك الفراشات تحليقها ،تتعلم من الصرصار أن ترفع صوتها، وتطيل في عمره، لا تكل ولا تمل، تحن لزمن جميل وسعيد، تسعى للبحث عن السعادة، ووضع حد للآلام وتضميد الجروح المثخنة، تتشوف لتجميل تجليات القبح والشاعة. والتخفيف من وقع المعاناة والقسوة. وبقدر ما اهتمت في أدبها بالبادية، شغلتها "المدينة" بما يعج فيها من الضوضاء والصخب والتلوث، والعويل والإغتراب، والأناقة والفتنة، والفوضى المنظمة. تأملت في السلوكات والقيم وأنماط العيش. تألمت من انتشار ظواهر سلبية تنخر عقل الإنسان، وتتربع على جبهته من :الحقد والأنانية والمحسوبية، والفوارق بأشكالها، وموت الضمير المهني، وبرود العلاقات الإنسانية، وغياب المثال والنموذج..صورة ذلك المبدعة في لوحات قصصية غاية في المتعة والدروس. تحلق بك الكاتبة في مشاهد عديدة ومتنوعة من الحب والجمال، والسفر، والورود والعصافير والحيوانات والحيوات.. كتبت عن الأحلام والهجرة، أوصت بالقراءة والكتاب، سحرتها الرسائل، بعثت بالكثير والمتباين منها لأسماء ومعارف، وقراء معروفين ومتوقعين.
إن الأديبة "زهرة رميج"من طراز فنانة تحرص على أن تستمتع بكل ذرة من ذرات الجمال والروعة، تقاوم بكل قواها على أن تطرد القبح واللاجدوى من الحياة. مهندسة مقتدرة على أن تحول الألوان السوداء لألوان زاهية هنيئة، وساحرة أخاذة، كل ذلك يبرز في صناعة أدبية وفنية غاية في الإبداع والأصالة، وباقي مظاهر الاحتفال بمباهج الحياة، وبهجة الوجود، ونفاسة المعنى والقيمة، وميتافيزيقا الإنسان بأسئلته الوجودية والأنطولوجية.. خصائص وسمات  جعلت من أدب  وكتابة "زهرة رميج" قصة ورواية،صاحبة تجربة رائدة في متننا القصصي، ومدوناتنا الروائية المعاصرة. فالكاتبة أمعنت في تقنيات  الكتابة، حرصت على نهجها نهجا موفقا، لا أظن أن الدرس النقدي بأسئلته، وأدواته، ورسومه الجمروكية، وحساسياته، أن يحرمها من نقطة ممتازة، ولائقة مشرفة.
أقاصيص "الشبرق" للقاصة المقتدرة "رميج" أبانت عن قدرات على التقاط عناصر الجمال، والشعور بالذوق السامي الرفيع، بدءا من التفاصيل والمقدمات، وصولا للعموميات والنتائج. كتابتها محشوة بالعديد من الحكم والمعاني العميقة، تشدها الأمثال والأقوال المأثورة. تفضل أن يأتي أدبها نظيفا وممتعا، تحرص على الدقة في الوصف والأناقة في اللغة والتصوير. بين تضاعيف وماورائيات قصصها نشتم روائح السيرة الذاتية، وهي ترجع بنا للطفولة البعيدة، والحب الواخز، وفترات الدراسة، ومجالس الأصدقاء، والاستئناس بالأمكنة، والانتشاء بالسفر والمشاهدات، ولذاذة القراءة في الكتب والناس..صور غنية ولحظات آسرة تقدمها مجاميع"الشبرق" للقاصة والروائية "زهرة رميج"
*كاتب مغربي


blog comments powered by Disqus
 
الرئيسية الملف الأسبوعي كتابة مرشوشة بأريج الليل ومنيرة بنجوم الصباح

الجزيرة