بيان اليوم

يومنا

إلى الاتحاد الإفريقي... إلى الاتحاد الإفريقي... بمصادقة البرلمان على القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي، تكون المملكة قد عززت خطوتها على المستوى المؤسساتي والمسطري، وأعدت رزنامة الترافع الديبلوماسي والسياسي والقانوني في مواجهة خصومها،

نهاية الأسبوع

الأغنية الأولى الأغنية الأولى الاستماع إلى أغنية ما لأول مرة، بالتأكيد يخلف أثرا معينا في نفس وروح مستمعها، قد يكرر الاستماع إليها بين الفينة والأخرى، وقد يقرر التوقف عن الاستماع إليها إلى الأبد، ويقاطع صاحبها كذلك.

مـقـــال

السمو السمو مر حفل افتتاح الدورة السابعة لمهرجان المسرح العربي، الذي تحتضنه بلادنا إلى غاية السادس عشر من يناير الجاري،

للحديث بقية

استسلام استسلام في سنة 2022 أي بعد سبع  سنوات من الآن سيحكم فرنسا محمد بن عباس. والاسم عربي حتى النخاع ومسلم حتى النخاعين. وسيلغي شعار الحرية والمساواة والإخاء  ليحل محله شرع الله.

حوار اكسبريس

محمد بنجلون الأندلسي رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني محمد بنجلون الأندلسي رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني > الأكيد أن كل الإشكالات التي تعرفها دول العالم، بما فيها تلك الدول التي تآمرت على الشعب الفلسطيني، بإعطاء أرض لكيان لا حق له فيها، ونزع دولة وأرض من شعب له كل الحق. كما أن صناعة دولة إرهابية في ...

من وحي الحدث

«الرجوع الله أسي الزاكي...» «الرجوع الله أسي الزاكي...» منذ التحاقه بالديار الجزائرية، لم يتردد بادو الزاكي المدرب السابق للفريق الوطني، في توجيه قصف مكثف نحو المسؤولين السابقين والحاليين عن الشأن الكروي بالمغرب،

على موعد

أدباء المهجر والترجمة أدباء المهجر والترجمة قليلة هي المناسبات التي يتم فيها مقاربة الأدب المغربي المكتوب باللغات الأجنبية: الفرنسية، الهولندية، الإسبانية، الإنجليزية، السويدية.. إلى غير ذلك من اللغات الحية، 
خطأ
  • خطا فى تحميل بيانات التغذية.

قلق الـذات المبدعة وحرقة السـؤال في « صرخات مكتومة » للـشاعرة سميرة المنــصوري العزوزي

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

تساوقا مع  الدراسات النقدية الحديثة التي عادة ما تركز على العتبات النصية لكل عمل إبداعي ومنها العنوان ، فعنوان ديوان الشاعرة سميرة المنصوري" صرخات مكتومة " يفرض نفسه بقوة لاستجلاء مكامن النص الشعري ويساعد على إضاءة  مضامينه الداخلية، ويشكل للقارئ فسحة منها يتسلل الى أعماق المعاني الواردة في ثنايا العمل ككل. في البدء وفي هذا المدخل الذي لابد منه، هناك إعلان أو خبر صريح مرفوع، يليه نعت بالأحقية بمكان للصرخات التي تبدو في ظاهرها مكتومة لأنها جاءت بصيغة أسم مفعول في حين انها تحيل في الحقيقة على الوجه الآخر من المعنى الحقيقي ألا وهو التحليق عاليا في سماء النظم والشعر والقريض، الشيء الذي استهلت به الشاعرة إهداءها. في اعتقادي الشخصي -الذي يلزمني طبعا- تعد صرخات مكتومة وجها آخر كعنوان آخر هو "صرخات مدوية" فيغدو مستفزا مناوشا حارقا على صدر الغلاف يطالعنا هذا الوجه  يرشقنا بالحبر  في شكل نقط متشظية هنا وهناك تثير فينا حب الاكتشاف والتطفل ولما يثيره فينا أيضا لفظ صرخات مكتومة من إحالة على الاقصاء والتهميش والكتمان وإخراس الكلمة وتعطيل حرية التعبير جهارا، لتتضح لنا منذ البداية اللاعدالة واللامساواة وغياب الاعتراف بالآخر، خاصة إذا كانت صاحبة الديوان أنثى . ثم يأتي الإهداء وفيه نعثر على رد خفي جاء مختالا يتسرب إلى الذهن:  «لكل يد بيضاء امتدت في الخفاء او العلن فاسحة الفضاء لصرخاتي المكتومة كي تحلق عاليا في السماء»، ولنا أن نكتشف ما في الفضاء والسماوات العلا من مجالات أرحب للحرية والتعبير.
قصائد الديوان تؤسس لشعرية انثوية تدافع بطريقة أو بأخرى عن أحقية كل أنثى بفرض وترسيخ هويتها كإنسانة لها حضورها القوي في عالم الرجال .قصائد تدعو للصمود في وجه السائد الاجتماعي وما تعالق به من انحرافات على مستوى الذهنية الذكورية. لا يمكننا أبدا ان نفصل ذات الشاعرة عن مضامين  القصائد الشعرية اذ لايمكن بأي حال من الأحوال ان تكون الشاعرة حيادية إزاء ما يمور به واقعها فتتتساءل  في صرخات مكتومة ص  18 ما معناه ،متى علمتني ايها الرجل كيف أحب حتى تطالبني أن أطارحك الغرام؟ متى تركت لي حرية الكلام والتعبير حتى أبادلك طلباتك؟  .لان الرجل دائما في ص 19 يحاسب الانثى ويعيب عليها جهلها لقضايا ظل يعتقد انها ليست من اختصاصها وليست في مستواها ،فتكون هي المذنبة وهو من يتهم ويحاكم ويصدر الأحكام .كل هذا جاء بطريقة شاعرية تمنح للمعاني بعدا جماليا دون الاغراق في المباشرة والتقريرية .وبعدها تأتي كل القصائد مفعمة بالحيوية والرمزية الدالة في اكثر من موقع على الرغبة في الحياة والتحرر،فتتداخل الصور لتسمو بالقارئ الى مدارج التدبر والتأمل خاصة عندما تقول في ص 51 من قصيدة لاتسألني كيف أحبك :«لاتقلق بشأني إن انا نطقت بما أعني او تفوهت بما لا أعني هي نغمة حرفي تشدو هو لحن حبري يغني هل يسأل الناي لمَ يشكو ».
وكلما توغلنا في قصائد الديوان يطالعنا هذا الإصرار المعاند  لإثبات أحقية الانثى في الوجود ،وتوسلت الشاعرة في ذلك ابداعيا ،بنصوص شعرية صادرة من ذات مغرقة في الخصوصية، تنتصر فيها لبنات جنسها ، وتتكئ على الذات الانثوية كمحور رئيسي ،حيث تجد فيه كل انثى نفسها وتجد تجربتها الشخصية كامنة في مفاصل الديوان ككل كأم وأخت وحبيبة وغيرها من الصفات الأنثوية التي تتعالق بالرجل .قصائد تعكس الحالات النفسية لكل أنثى التي تشعر بالدونية والتهميش والإقصاء والقلق الداخلي الذي يعتري المرأة التي تجد نفسها في كثير من الأحيان مجرد اسم مؤنث لا غير وتغييب كونها نصف المجتمع بل يريدونها يظنونها صماء  ص 13 أو أنثى حمقاء ص 14
" ألا يا صحب ما أقسى الظلم
ألا أن الظلم عملاق ص 12 وأنثى تأبى الاختناق  ص 12 ايضا نلفي القلق الظاهر ينصهر الى تساؤلات تارة مباشرة بأكثر من ثلاثين سؤالا مباشرا بعلامة استفهام واضحة  وما يفوق الاربعين   تساؤلا في صيغة استفهام .بل حتى في لحظة تداع مفاجئة لا تعود الشاعرة لريعان العمر والذكريات إلا لتخفف من وطأة الحاضر والأحزان الآنية ص 73 إلى فتاتي من خلال العودة إلى الصبا ومرحلة اليناعة والقطاف لتتْلوَ على فتاتها تعاليم العلاقة الرّحمية التي تجمعهما ،والتغريد كما غردت هي قبلها في سنوات الصبا وتخاف عليها من الأيادي الدانيات التي تستهويها طراوة الثمرات ص 38 وكل خوفي يافتاتي من أيد حانيات يستهويها الطري من الثمرات وهنا تسترسل الشاعرة – بخلاف قصيدة عذب أنت – في استعراض التوصيفات الجسدية التي كانت ضرورة لا حشوا أو إطنابا فحضرت الخدود والقدود والمقل والشفاه والجراح والابتسامات وغيرها من الاوصاف الجسدية المثيرة، كقطاف دانية تغري بالقطف ،مما يجعل شخصيتها معرضة للسقوط في الحفر والمطبات والتيهان في متاهات الدروب ص 39.هذا بعكس ما جاء في قصيدة عذب أنت لا أقل ولا أكثر حيث لم تلجأ الشاعرة الى التوصيف الجسدي للرجل اطلاقا اذ نلج عوالم والصف والموصوف بدءا بجمال الصباح والطفولة الحالمة وأبيات الشعر والنسائم والغيث وابتهالات النساك والعباد وكل الآلهة واللغات والأديان والملل والأوتار والأشعار، فلا نجد ما عدا عبارة واحدة فقط سحر عيونك ص 42 وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على قدرة الشاعرة على استخدام الصور الشعرية والانزياحات . قصائد صرخات مكتومة تقدم أنموذجا للكتابة النسوية الحاملة لخطاب الرفض للسائد والمتعارف عليه ،في صورة نمطية ،كون المرأة مجرد وعاء متحفي صامت دوره تأثيت فضاء الرجل .
أما عن لغة الديوان الشعرية فهي لغة يسيرة مألوفة بسيطة التركيب، تحتكم في غالب الأحيان إلى معان واضحة قابلة للتشكل من جديد  فتبدو بسيطة مألوفة في ظاهرها عميقة في معناها،تخاطب فينا الوجدان على امتداد ما يناهز 80 صفحة .لغة نفهمها وتتسرب الى وجداننا بعمق وانسياب .نعم ان المبدع عندما يصل الى مراقي السهل البسيط يكون قد اكتسب أقوى سلاح أدبي  لغزو ذائقة واهتمامات طبقات القراء، غير أن هذا لذا المنصوري لا يخل بالشرط الابداعي الانيق الذي هو ملح وماء القصيدة وجوهرها، فتنأى بنفسها كل البعد عن الطلاسم المغرقة في الرمزية، الشيء الذي كان ومازال في اعتقادي السبب في جعل فئة عريضة  من القراء تعزف عن متابعة هذا الفن الأدبي الرفيع.
على مستوى الشكل تتخذ القصائد بناء هندسيا أو ما يمكن تسميته بالنظام المقطعي فتارة  متدرجا وتارة ينبعث الشكل من الأسفل إلى الأعلى او العكس فجاءت منضدة في غاية الترتيب والأناقة. المعاني والألفاظ تزدحم كقطع البلور او الصفا  البلوري الذي إذا احتك ببعضه البعض ولد شرارة او حرارة او نارا او ضياء.
على مستوى العنونة فقد جاءت العناوين مغرية اذ تنوعت بين المركبة من كلمتين أو ثلاث كلمات أو كلمة واحدة تشكل عنصرا هاما على غرّة القصيدة وتمنحك مساحة شاسعة لتعميق الرؤية وتمنحك مساحة شاسعة لاستغوار النصوص وإعطائك الفرصة للتمعن في المعاني العميقة التي تأتي من تناول الشاعرة لمواضيع وأفكار بطريقة غير معتادة كما هو الحال في قصيدة حوار بين ملاك وحورية ص 47 إذ يظهر جليا تمكن الشاعرة من تطويع طريقة مثلى لتصوير تدفق سيل عذب من المشاعر المكتظة بالصدور .كما استلهمت فكرة التواصل الأثيري عبر الهاتف كما هو الحال  في قصيدة ألووو ص 33 .
اتخذت  القصائد بناء شعريا يتخذ من الايقاع والجرس الموسيقي ميزة له ترقى به الى مراتب ومدارج الجمال الشعري المرسل الخالي من كل صنعة أو تكلف لكن ما
ما يهمنا كقراء أولا وأخيرا- بعيدا عن مشارط النقاد-  هو الوقوف على درجة الصدق الضاجّة في العمل الأدبي ككل، لأن الصدق -وليس وحده طبعا-  يمنح العمل الخلود، وديوان صرخات مكتومة يعتبر إضافة نوعية للخزانة الشعرية المغربية ما زالت قصائده في حاجة إلى المزيد من الاستغوار والتمحيص للوقوف على كل الجوانب الابداعية، ما خفي منها وما ظهر حتى يمكن انصاف الشاعرة التي تحتفي بباكورتها الأولى في مجال الشعر .


blog comments powered by Disqus
 
الرئيسية قراءات قلق الـذات المبدعة وحرقة السـؤال في « صرخات مكتومة » للـشاعرة سميرة المنــصوري العزوزي

الجزيرة