بيان اليوم

يومنا

المرحلة تتطلب من بعض السياسيين «يجمعوا فوامهم» المرحلة تتطلب من بعض السياسيين «يجمعوا فوامهم» ابتلي سلوكنا الحزبي الوطني في الفترة الأخيرة بممارسات يقترفها بعض القادة الحزبيين، تقوم على افتعال

نهاية الأسبوع

الأغنية الأولى الأغنية الأولى الاستماع إلى أغنية ما لأول مرة، بالتأكيد يخلف أثرا معينا في نفس وروح مستمعها، قد يكرر الاستماع إليها بين الفينة والأخرى، وقد يقرر التوقف عن الاستماع إليها إلى الأبد، ويقاطع صاحبها كذلك.

الجريدة PDF

مـقـــال

السمو السمو مر حفل افتتاح الدورة السابعة لمهرجان المسرح العربي، الذي تحتضنه بلادنا إلى غاية السادس عشر من يناير الجاري،

للحديث بقية

استسلام استسلام في سنة 2022 أي بعد سبع  سنوات من الآن سيحكم فرنسا محمد بن عباس. والاسم عربي حتى النخاع ومسلم حتى النخاعين. وسيلغي شعار الحرية والمساواة والإخاء  ليحل محله شرع الله.

حوار اكسبريس

محمد بنجلون الأندلسي رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني محمد بنجلون الأندلسي رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني > الأكيد أن كل الإشكالات التي تعرفها دول العالم، بما فيها تلك الدول التي تآمرت على الشعب الفلسطيني، بإعطاء أرض لكيان لا حق له فيها، ونزع دولة وأرض من شعب له كل الحق. كما أن صناعة دولة إرهابية في ...

من وحي الحدث

‎وداعا الكان... ‎وداعا الكان... ‎بكثير من الإبهار، تواصل المنتخبات الأفريقية تقديم عروضها القوية فوق الملاعب الغابونية، ملاعب جميلة لكن أغلبها بعشب سيء في حاجة للكثير من الترميم،

على موعد

أدباء المهجر والترجمة أدباء المهجر والترجمة قليلة هي المناسبات التي يتم فيها مقاربة الأدب المغربي المكتوب باللغات الأجنبية: الفرنسية، الهولندية، الإسبانية، الإنجليزية، السويدية.. إلى غير ذلك من اللغات الحية، 
خطأ
  • خطا فى تحميل بيانات التغذية.

مقاومة البكتيريا والفيروسات للعقاقير أصبحت حقيقة واقعة

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

الصحة العالمية تحيي الأسبوع العالمي للتوعية حول المضادات الحيوية
تحيي منظمة الصحة العالمية الأسبوع العالمي للتوعية حول المضادات الحيوية خلال الفترة من 16 - 22 نوفمبر الجاري ، تحت شعار"المضادات الحيوية: تعامل معها بحرص”.
ويهدف الأسبوع العالمي للتوعية حول المضادات الحيوية إلى زيادة الوعي بمقاومة المضادات الحيوية في العالم والتشجيع على اتباع أفضل الممارسات في صفوف عامة الجمهور والعاملين الصحيين وراسمي السياسات، تجنبا لظهور المزيد من حالات مقاومة المضادات الحيوية تلك وانتشارها.
وكانت جمعية الصحة العالمية قد أقرت في دورتها الـ68 في ماي الماضي، خطة عمل عالمية لعلاج المشكلة الآخذة في التعاظم لمقاومة المضادات الحيوية وغيرها من الأدوية المضادة للميكروبات. ومن الأهداف الرئيسية لتلك الخطة رفع مستوى الوعي والفهم بشأن مقاومة مضادات الميكروبات من خلال التواصل والتثقيف والتدريب على نحو فعال.
ويعكس موضوع الحملة الحرص في التعامل مع المضادات الحيوية، رسالة شاملة مفادها أن المضادات الحيوية مورد ثمين لابد من الحفاظ عليه، وينبغي ألا تستعمل لعلاج الالتهابات التي تسببها البكتيريا إلا في حالة وصفها من جانب متخصص مهني معتمد في شؤون الصحة. وينبغي كذلك ألا تتقاسم تلك المضادات وأن تستكمل دورة العلاج بها كاملة وألا يحتفظ بها لأغراض استعمالها في المستقبل.

مقاومة البكتيريا للمضادات

والمقصود بمقاومة مضادات الميكروبات، عندما تطرأ على الكائنات المجهرية، مثل البكتيريا والفيروسات والفطريات والطفيليات، طفرات تؤدي إلى إبطال نجاح الأدوية المستخدمة لعلاج العدوى التي تسببها، وعندما تصبح الكائنات المجهرية مقاومة لمعظم مضادات الميكروبات يشار إليها في غالب الأحيان بمصطلح "الجراثيم الخارقة".
وتثير تلك الظاهرة قلقا كبيرا لأن العدوى المقاومة قد تودي بحياة المصاب بها ويمكنها الانتقال إلى أناس آخرين وفرض تكاليف باهظة على الأفراد والمجتمع. أما مقاومة مضادات الميكروبات عبارة عن مصطلح أوسع نطاقا للمقاومة التي تبديها مختلف أنواع الكائنات الحية الدقيقة، وهو يشمل مقاومة الأدوية المضادة للبكتيريا وتلك المضادة للفيروسات والطفيليات والفطريات.
ومما يسهم في ظهور مقاومة مضادات الميكروبات، استخدام الأدوية بطريقة غير مناسبة، ويلاحظ ذلك، مثلا، لدى أخذ جرعات ناقصة أو عدم إنهاء المقرر العلاجي الموصوف، ومن الأمور الأخرى التي تسهم أيضا في نشوء ظاهرة مقاومة الأدوية وانتشارها تدني نوعية الأدوية وإصدار وصفات خاطئة وعدم الوقاية من العدوى ومكافحتها بالطرق الملائمة، فضلا عن تدني مستوى الترصد وتضاؤل وسائل التشخيص والعلاج والوقاية دون مكافحة تلك الظاهرة.
خطر قائم

ويشير التقرير العالمي الأول لمنظمة الصحة العالمية عن مقاومة المضادات الحيوية على الصعيد العالمي عام 2014، حيث يكشف عن أن هذا التهديد الخطير لم يعد مجرد تنبؤ للمستقبل بل إنه واقع بالفعل الآن في كل إقليم من أقاليم العالم، ويمكن أن يمس كل فرد في أي سن وفي أي بلد. فمقاومة المضادات الحيوية، والتي تحدث عندما تطرأ تغيرات على الجراثيم فتفقد المضادات الحيوية مفعولها لدى من يحتاجون إليها لعلاج العدوى، تشكل الآن تهديداً كبيرا للصحة العمومية.
وقال الدكتور "كيجي فوكودا"، المدير العام المساعد لمنظمة الصحة العالمية، إنه إذا لم يتخذ العديد من أصحاب المصلحة إجراءات عاجلة ومنسقة في هذا الصدد سيسير العالم نحو عصر ما بعد المضادات الحيوية، حيث يمكن لحالات العدوى الشائعة وللإصابات الطفيفة التي يمكن علاجها منذ عقود من الزمان أن تحصد الأرواح من جديد.
وأضاف فوكودا أنه طالما كانت المضادات الحيوية الناجحة من الدعائم التي تتيح لنا عمرا أطول وصحة أوفر، وتمكننا من جني ثمار الطب الحديث، وما لم تتخذ إجراءات هامة لتحسين الجهود الرامية إلى الوقاية من العدوى وإلى تغيير الطريقة التي ننتج بها المضادات الحيوية ونصفها للمرضى ونستعملها أيضاً فإن العالم سيخسر الكثير والكثير من هذه السلع الصحية العمومية العالمية وستكون آثار ذلك مدمرة.
ويشير التقرير المعنون "مقاومة مضادات الميكروبات: تقرير عالمي عن الترصد"، إلى أن مقاومة مضادات الميكروبات تحدث مع العديد من العوامل المعدية المختلفة، ولكن التقرير يركز على مقاومة المضادات الحيوية لدى سبع جراثيم مختلفة تتسبب في أمراض شائعة وخطيرة ، مثل حالات عدوى مجرى الدم ، والإسهال ، والالتهاب الرئوي ، وحالات عدوى المسالك البولية ، والسيلان.
وتشمل أهم استنتاجات التقرير على أن مقاومة العلاج الذي يشكل الملاذ الأخير من حالات العدوى المهددة للحياة والناتجة عن جرثومة معوية شائعة، ألا وهي الكلبسيلة الرئوية (وهي البكتيريا التي تسبب معظم الالتهابات الرئوية والدموية )، ومضادات كاربابينيم الحيوية، تنتشر في جميع أقاليم العالم. وهذه الالتهابات الرئوية سبب رئيسي من أسباب الإصابة بالعدوى المكتسبة في المستشفيات، كالالتهاب الرئوي وحالات عدوى مجرى الدم وحالات العدوى التي تصيب المواليد والمرضى الذين يعالجون في وحدات العناية المركزة.
رقعة الفشل في اتساع مستمر

في الثمانينات من القرن العشرين، عندما تم إدخال هذه الأدوية للمرة الأولى، كانت نسبة مقاومتها تكاد تكون صفرا، واليوم هناك بلدان في أنحاء عديدة من العالم فقد فيها هذا العلاج مفعوله لدى أكثر من نصف المرضى.
كما لوحظ في كل من النمسا وأستراليا وكندا وفرنسا واليابان والنرويج وجنوب أفريقيا وسلوفينيا والسويد والمملكة المتحدة، تأكيد فشل العلاج الذي يشكل الملاذ الأخير من السيلان، أي الجيل الثالث من المضادات الحيوية من نوع السيفالوسبورينات، ويبلغ عدد من يصابون بعدوى السيلان في العالم يوميا أكثر من مليون شخص.
وتتسبب مقاومة المضادات الحيوية في إطالة مدة مرض الناس وفي زيادة مخاطر وفاتهم، فعلى سبيل المثال يزيد احتمال وفاة المصابين بعدوى المكورات العنقودية الذهبية المقاومة لمضادات الميثيسيلين بنسبة 64‏%‏ مقارنة بالأشخاص المصابين بحالات عدوى غير مقاومة للأدوية، كما أن مقاومة الأدوية تزيد تكلفة الرعاية الصحية بسبب إطالة أمد العلاج في المستشفى وتزايد الاحتياج إلى العناية المركزة.
وذكر التقرير أنه في عام 2013 كان يقدر عدد الحالات الجديدة للسل المقاوم للأدوية المتعددة قد بلغت حوالي 480 ألف حالة في العالم، وتشير التقديرات إلى أن حالات السل المقاوم للأدوية المتعددة بلغت 3.5% من حالات السل الجديدة و20.5% من حالات السل التي سبق علاجها، مع فروق كبيرة بين البلدان في معدل تواتر الإصابة بالسل، أما السل الشديد المقاومة للأدوية (وتعريفه أنه السل المقاوم للأدوية المتعددة مع مقاومته لأي دواء من الفلوروكوينولونات وأي دواء من أدوية الخط الثاني يؤخذ عن طريق الحقن) فقد تم تحديده في 100 بلد من جميع أقاليم العالم.
كما أدى ظهور الملاريا المتصورة المنجلية المقاومة للأدوية المتعددة، بما في ذلك مقاومة العلاجات التوليفية القائمة على مادة الآرتيميثينين، في منطقة الميكونغ الكبرىيثير قلقا ملحا في مجال الصحة العمومية، وهو يهدد الجهود الجارية من أجل خفض عبء الملاريا، والرصد الروتيني لنجاعة العلاج ضروري من أجل ضبط السياسات العلاجية، ويمكن أن يساعد على كشف التغيرات المبكرة في حساسية المتصورة المنجلية للأدوية المضادة للملاريا.
كذلك تظهر مقاومة فيروس نقص المناعة البشري ( الإيدز) للأدوية عندما يتكاثر الفيروس في جسم الشخص المصاب بعدوى الفيروس ويتناول الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية، وحتى عندما تتم إدارة برامج العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية إدارة على نحو جيد جداً ستظهر درجة ما من مقاومة أدوية فيروس نقص المناعة البشري.
وتدل البينات المتاحة على أن هناك صلة بين الاستمرار في التوسع في إتاحة العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية وبين زيادة مقاومة فيروس نقص المناعة البشري للأدوية ، وتشير الإحصائيات إلى أنه في عام 2013 كان عدد المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشري (الإيدز) الذين يعالجون بالعلاج المضاد للفيروسات القهقرية في العالم بلغ 12.9 مليون شخص، يعيش 11.7 مليون شخص منهم في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.
وقد ترتفع مقاومة أدوية فيروس الإيدز إلى مستوى تصبح معه نظم الخط الأول والخط الثاني للعلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية، والمستعملة حاليا في علاج فيروس الإيدز غير فعالة، الأمر الذي يعرض أرواح الناس للخطر ويهدد الاستثمارات الوطنية والعالمية في برامج العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية.
وفي عام 2010 وجد أن مستويات مقاومة أدوية فيروس نقص المناعة البشري لدى البالغين الذين لم يبدأوا العلاج في البلدان التي كانت تعمل على تعزيز العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية بلغت 5% تقريبا على الصعيد العالمي ، ومع ذلك فمنذ عام 2010 تشير التقارير إلى أن المقاومة قبل العلاج في تزايد وبلغت ذروتها بنسبة 22% في بعض المناطق.
ويكتسب الرصد المستمر لمقاومة أدوية فيروس نقص المناعة البشري أهمية رئيسية لتنوير القرارات العالمية والوطنية بشأن اختيار نظم الخط الأول والخط الثاني للعلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية، وتحقيق أقصى مستوى من الفعالية في العلاج بين السكان عموما.

مقاومة فيروس الإنفلونزا

وبالنسبة لمقاومة فيروس الإنفلونزا، وجد وعلى مدى السنوات العشر الماضية أصبحت الأدوية المضادة للفيروسات أدوات هامة لعلاج الإنفلونزا الوبائية والجائحة، ووضعت عدة بلدان إرشادات وطنية بشان استعمالها، وخزنت احتياطيا أدوية التأهب لمواجهة الإنفلونزا.
ومع ذلك فإن معدل تواتر مقاومة دواء "أوسيلتاميفير" المثبط لبروتين "النيوريمينيداز" ما زال منخفضاً (1- 2%) ، وترصد باستمرار حساسية لمضادات الفيروسات من خلال النظام العالمي للترصد والاستجابة التابع للمنظمة.
ويعد حدوث مقاومة مضادات الميكروبات ظاهرة طبيعية، ومع ذلك فإن بعض أعمال البشر تعجل بظهور مقاومة مضادات الميكروبات وانتشارها، فالاستعمال غير الملائم للأدوية المضادة للميكروبات، بما في ذلك استعمالها في تربية الحيوانات، يساعد على ظهور وانتخاب سلالات مقاومة، كما أن الممارسات السيئة في مجال الوقاية من العدوى ومكافحتها تسهم في ظهور مقاومة مضادات الميكروبات وانتشارها.
وتعد مقاومة مضادات الميكروبات مشكلة معقدة تتحكم فيها عوامل عديدة مترابطة، لذا فإن التدخلات المنفذة بمعزل عن غيرها لا تحقق إلا أثرا قليلا، ومن الضروري اتخاذ إجراءات منسقة للتقليل إلى أدنى حد ممكن من ظهور مقاومة مضادات الميكروبات وانتشارها.

سبل الوقاية

وبإمكان الناس أن يساعدوا على التصدي للمقاومة عن طريق غسل اليدين وتجنب مخالطة المرضى عن قرب، وذلك للوقاية من انتقال العدوى الجرثومية والعدوى الفيروسية، مثل الإنفلونزا أو الفيروس العجلي، واستعمال العازل الذكري للوقاية من انتقال العدوى المنقولة جنسياً؛ وعدم استعمال مضادات الميكروبات إلا بوصفة طبية من أحد المهنيين الصحيين المعتمدين؛ وإكمال المقرر العلاجي الكامل (الذي قد يستمر مدى الحياة في حالة الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية) حتى وإن شعروا بتحسن؛ وعدم القيام على الإطلاق بتبادل مضادات الميكروبات مع الآخرين أو استعمال ما تبقى من الأدوية الموصوفة.. كذلك بإمكان العاملين الصحيين والصيادلة أن يساعدوا على التصدي للمقاومة عن طريق تحسين تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها في المستشفيات والعيادات الطبية؛ عدم وصف وصرف المضادات الحيوية إلا عندما تكون هناك حاجة فعلية إلى وصف ذلك.


blog comments powered by Disqus
 
الرئيسية صحتنا مقاومة البكتيريا والفيروسات للعقاقير أصبحت حقيقة واقعة

الجزيرة