بيان اليوم

يومنا

 ومع ذلك يبقى المشكل قائما...  ومع ذلك يبقى المشكل قائما... بقدر ما أن جلسة أول أمس بمجلس النواب تمكنت أخيرا من حسم منصب رئيس الغرفة الأولى، والذي آل إلى القيادي الاتحادي الحبيب المالكي،

نهاية الأسبوع

الأغنية الأولى الأغنية الأولى الاستماع إلى أغنية ما لأول مرة، بالتأكيد يخلف أثرا معينا في نفس وروح مستمعها، قد يكرر الاستماع إليها بين الفينة والأخرى، وقد يقرر التوقف عن الاستماع إليها إلى الأبد، ويقاطع صاحبها كذلك.

مـقـــال

السمو السمو مر حفل افتتاح الدورة السابعة لمهرجان المسرح العربي، الذي تحتضنه بلادنا إلى غاية السادس عشر من يناير الجاري،

للحديث بقية

استسلام استسلام في سنة 2022 أي بعد سبع  سنوات من الآن سيحكم فرنسا محمد بن عباس. والاسم عربي حتى النخاع ومسلم حتى النخاعين. وسيلغي شعار الحرية والمساواة والإخاء  ليحل محله شرع الله.

حوار اكسبريس

محمد بنجلون الأندلسي رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني محمد بنجلون الأندلسي رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني > الأكيد أن كل الإشكالات التي تعرفها دول العالم، بما فيها تلك الدول التي تآمرت على الشعب الفلسطيني، بإعطاء أرض لكيان لا حق له فيها، ونزع دولة وأرض من شعب له كل الحق. كما أن صناعة دولة إرهابية في ...

من وحي الحدث

عودة الروح للسلة الوطنية... عودة الروح للسلة الوطنية... بقليل من التجربة والخبرة وحتى الحظ،، كان من الممكن أن ينتزع المنتخب المغربي لكرة السلة لقب البطولة العربية التي اختتمت مساء الأحد بالقاهرة، وفاز بها "الفراعنة" بعد انتصارهم على أصدقاء الخلفي ...

على موعد

الساردون الجدد الساردون الجدد خلال العقدين الأخيرين على الخصوص، ارتفع عدد كتاب القصة والرواية بشكل غير مسبوق، في وقت كان التعبير الشعري هو المهيمن، وللتأكد من ذلك، يمكن تصفح البيبليوغرافيات الأخيرة التي أنجزت حول الأدب ا...
خطأ
  • خطا فى تحميل بيانات التغذية.

شهادات في حق الكاتب العربي جمال الغيطـــــاني بمناسبة الذكرى الأربعينية لوفاته

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

الروائي العربي الكبير جمال الغيطاني
انا قلق على اللغة العربية بالمغرب

التقى الكاتب المغربي شكيب عبد الحميد الروائي الراحل جمال الغيطاني في مدينة جنوة الإيطالية، في ملتقى أدبي دولي، وكانت مناسبة لإجراء هذا الحوار الذي يتحدث فيه عن علاقته بالمغرب وبالأدب المغربي، وعالم التواصل، وعن تجربته الأدبية، خصوصا تجربة تأسيس أخبار الأدب التي لعبت دورا في التعريف بالجيل الجديد من الكتاب المغاربة، وبمناسبة رحيله، خص شكيب عبد الحميد الملحق الثقافي لبيان اليوم بهذا الحوار.

< بصفتك أديبا له وزنه في خريطة الإبداع العربي كيف ترى الحركة الأدبية العربية الآن، إلى أين تتجه أو ما هي رؤيتها للعالم؟

> من خلال المتابعة وأنا في مرصد يمكن أن يتيح لي فرصة الرؤية إلى حد ما، أنا أعتقد أن الحركة الأدبية العربية منهزمة. تتراجع لأن أهم ما كان يميز الحركة الأدبية العربية هو التواصل. وأنا عندي شعور بأن التواصل الذي نجحنا في الحفاظ عليه طوال القرن العشرين حتى في ظروف التخلف الخاصة بالمواصلات ينعدم الآن أو يعني يقل الآن. هناك حالة من التقوقع والتشرذم الثقافي، وهذا أخطر ما يهدد الوجود العربي، لأنه يمكن أن نختلف سياسيا ويمكن أن نتقوقع اقتصاديا لكن كان هناك دائما تواصل في الوجدان. والكتاب المصري الآن لا يخرج من مصر إلا بصعوبة. والأسواق في العالم العربي تكاد تكون مغلقة تماما ولا نعرف عنها شيئا: مثل ليبيا .. الجزائر.

< حتى المغرب؟ !
>لا، المغرب إلى حد ما في السنوات الأخيرة، بدأ في أواخر السبعينات، وهذا في الحقيقة بمبادرة من اتحاد كتاب المغرب، الذي لعب دورا مهما أثناء رئاسة محمد برادة له، وبعد ذلك أصبح هناك تواصل، وهناك مغاربة معروفون في المشرق، كما أن هناك صحفا مشرقية لعبت دورا ولا تزال في التواصل، منها أخبار الأدب مثلا بقدر الإمكان تحاول أن تكون منبرا لتواصل الثقافة العربية في زمن التراجع، لكن الذي يقلقني هو هذا التقوقع، وليست هناك مبادرات في حالة التواصل، وهناك حالة انكماش إقليمي. العراق اختفى من الساحة الثقافية. السودان وهي بلاد مهمة جدا. وأنا أريد أن أقول إن الحالة الثقافية نشطت في حزام الفقر يعني في الدول التي ليست ثرية، أما في الدول الأكثر ثراء لا ينفق على الثقافة.
يمكن أن يكون هناك أمل في الفضائيات في التواصل السمعي البصري، يعني الآن أنا أستطيع أن أرى القناة الفضائية في المغرب وأحب أن أسمع فيها النوبات الأندلسية وموسيقى الآلة والملحون، حتى صلاة الجمعة أحب أن أتفرج على المساجد لأرى جمال العمارة. لكن ألاحظ عدم الاهتمام بالثقافة في هذه القنوات، فهي قنوات ترفيهية أكثر منها ثقافية. هذا هو الوضع كما أرى.

< كرئيس تحرير جريدة "أخبار الأدب" ومن المتتبعين للإبداعات العربية هل تجد تنوعا وغنى في الإبداع المشرقي والمغربي؟

*نعم أعتقد أن "أخبار الأدب" نتيجة صدورها أسبوعيا قدمت نماذج من الأدب المغربي. وكانت مفاجأة بالنسبة للكثيرين من القراء خاصة مستوى الأداء اللغوي العالي في الشعر وفي النثر، وأظن أنه أصبح على مدى الست سنوات تقريبا لا يخلو عدد من الإبداع المغربي، بل هناك أدباء نشروا في أخبار الأدب قبل يكتبوا في المغرب، وأذكر تعليقا لرئيس القسم الثقافي في العلم الصديق نجيب خداري كان قد أثار هذه الظاهرة.

< عندي سؤال أقلقني هو أنني أطلعت في جريدة "أخبار الأدب" ولأكثر من مرة، كتبت مقالات مفادها أن المغاربة لا يكتبون إلا بالفرنسية وبعبارة أخرى هم مفرنسون؟

>لا، ليس هذا الكلام دقيقا، بل هناك قلق على اللغة العربية في المغرب، وهذا ليس مبادرة من الذين كتبوا هذه المقالات، ولكن هو نتيجة نقلها لنا الأصدقاء المغاربة، ومنهم من أثق به ثقة كبيرة، أخبروني شخصيا أن اللغة الفرنسية الآن تكتسب مواطن قوية اقتصاديا واجتماعيا يعني مرتبطة بظروف اقتصادية واجتماعية. وأنا بصراحة أستطيع أن أتفهم تقدم اللغة الفرنسية وقوتها في زمن الاحتلال أو في زمن الهيمنة، ولكن كيف أفهم ذلك بعد سنوات طويلة من الاستقلال، أنا أعرف اللغة العربية في المغرب لغة قوية جدا يتحدثون بفصحى سليمة جدا، وهناك مراكز ثقافية دينية مهمة تلعب دورا تاريخيا، القرويين قبل الأزهر. لكن لا شك أنه أيضا ملاحظاتي من خلال زيارتي للمغرب، هناك حالة تفرنس، ودخلت أيضا حالة تأنجل( الإنجليزية).
< كيف وجدت اللقاء الذي جمعنا في جنوة احتفالا بالشباب الفائزين بجائزة البحر الذي يجمع، هل فعلا يجمعنا البحر خصوصا وأن حضور إسرائيل سبب مشاكل، مما أدى إلى نقاش وتشاور لمدة ساعات بيننا وكتابة بيان وانسحاب الأخ السوري؟ الفكرة في حد ذاتها ما هي؟

>أنا شخصيا أعتقد أن فكرة البحر الأبيض المتوسط فكرة مصدرها الاتحاد الأوربي أو مصدرها أوربا لإقامة تجمع أو تكتل لمواجهة الأمريكان، ومن هذا المنطلق، أنا شخصيا أؤيد أي نشاط متوسطي يقرب بين شعوب البحر المتوسط. أما مشاركة إسرائيل فهذا مؤتمر دولي ومشاركتنا مهمة، وكما حدث في جنوة استطاعت المشاركة العربية أن تحول هذا الحدث إلى مظاهرة ثقافية من أجل الثقافة العربية، وأعتقد أن ما قيل في المؤتمر من كبار الأدباء وشعراء إيطاليا وأدباء بارزين في العالم مثل نديم كورسيل وغيرهم لم يقل مثله عن الثقافة العربية. طبعا من حق كل إنسان أن يتخذ الموقف الذي يتفق مع ضميره. أما فيما يتعلق بي أنا شخصيا، أعتقد أن أي نشاط دولي مهم حتى ولو شاركت فيه إسرائيل.
المهم ماذا سأقول، وكيف سأتصرف، وكيف سأقدم نفسي إلى الآخرين؟ وأعتقد أن المشاركة النشطة الآن في كل هذه اللقاءات الدولية مهمة، وفي مواجهة إسرائيل أيضا حتى لا نترك لها الساحة بمفردها.

< كلمتك الأخيرة؟
> أنا سعيد جدا باللقاء بك شخصيا. قرأت لك وأعجبت بك قبل أن نلتقي. وأنا علاقتي بالمغرب معروفة في مصر وفي المشرق، وأتمنى مزيدا من القوة والمتانة بين البلدين.
وفي العالم العربي، إذا قلنا هناك مراكز ثقافية مهمة، هناك المغرب، مصر، دمشق، بغداد.. كلها مراكز هامة أرجو في المستقبل أن تتواصل.
* أجراه شكيب عبد الحميد مع الأديب الراحل سنة1998


blog comments powered by Disqus
 
الرئيسية حوار شهادات في حق الكاتب العربي جمال الغيطـــــاني بمناسبة الذكرى الأربعينية لوفاته

الجزيرة