بيان اليوم

يومنا

 ومع ذلك يبقى المشكل قائما...  ومع ذلك يبقى المشكل قائما... بقدر ما أن جلسة أول أمس بمجلس النواب تمكنت أخيرا من حسم منصب رئيس الغرفة الأولى، والذي آل إلى القيادي الاتحادي الحبيب المالكي،

نهاية الأسبوع

الأغنية الأولى الأغنية الأولى الاستماع إلى أغنية ما لأول مرة، بالتأكيد يخلف أثرا معينا في نفس وروح مستمعها، قد يكرر الاستماع إليها بين الفينة والأخرى، وقد يقرر التوقف عن الاستماع إليها إلى الأبد، ويقاطع صاحبها كذلك.

مـقـــال

السمو السمو مر حفل افتتاح الدورة السابعة لمهرجان المسرح العربي، الذي تحتضنه بلادنا إلى غاية السادس عشر من يناير الجاري،

للحديث بقية

استسلام استسلام في سنة 2022 أي بعد سبع  سنوات من الآن سيحكم فرنسا محمد بن عباس. والاسم عربي حتى النخاع ومسلم حتى النخاعين. وسيلغي شعار الحرية والمساواة والإخاء  ليحل محله شرع الله.

حوار اكسبريس

محمد بنجلون الأندلسي رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني محمد بنجلون الأندلسي رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني > الأكيد أن كل الإشكالات التي تعرفها دول العالم، بما فيها تلك الدول التي تآمرت على الشعب الفلسطيني، بإعطاء أرض لكيان لا حق له فيها، ونزع دولة وأرض من شعب له كل الحق. كما أن صناعة دولة إرهابية في ...

من وحي الحدث

عودة الروح للسلة الوطنية... عودة الروح للسلة الوطنية... بقليل من التجربة والخبرة وحتى الحظ،، كان من الممكن أن ينتزع المنتخب المغربي لكرة السلة لقب البطولة العربية التي اختتمت مساء الأحد بالقاهرة، وفاز بها "الفراعنة" بعد انتصارهم على أصدقاء الخلفي ...

على موعد

الساردون الجدد الساردون الجدد خلال العقدين الأخيرين على الخصوص، ارتفع عدد كتاب القصة والرواية بشكل غير مسبوق، في وقت كان التعبير الشعري هو المهيمن، وللتأكد من ذلك، يمكن تصفح البيبليوغرافيات الأخيرة التي أنجزت حول الأدب ا...
خطأ
  • خطا فى تحميل بيانات التغذية.

الدار البيضاء: الأحياء الشعبية.. مجال خصب لتزايد الباعة المتجولين

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

«التشارك» نموذج الأحياء الأكثر تضررا من الظاهرة

يقصد بالبيع بالتجول كل شخص يتجول ببضاعة محملة سواء عبر عربة مجرورة باليد أو الدواب أو ذات محرك أو يقوم ببناء «كشك» أو ما يشبه ذلك فوق الملك العمومي دون ترخيص من السلطات المعنية. بيان اليوم، رصدت هذه الظاهرة بالعاصمة الاقتصادية وهي تغزو جل المناطق، حيث يعرض الباعة المتجولون بضائعهم في الأحياء الشعبية وفي الشوارع والطرقات وفي كل حيز أو فضاء يتساهل فيه بإقامة أي نشاط عشوائي لا يخضع للرقابة الصحية ولا للنظام الجبائي ولا للضريبية المعمول بها أو مصاريف أخرى. الظاهرة كان يضطر لمزاولتها العاطلون عن العمل، قبل أن تتحول في بعض الأماكن إلى بقرة حلوب، يستغلها بعض المسؤولين المحليين وبعض أعوان السلطة في جمع الأموال غير الشرعية... الظاهرة تؤثر على المنظر العام وتفرز الكثير من المشاكل تزعج المواطن..

تحولت معظم شوارع العاصمة الاقتصادية للمملكة لأسواق عشوائية، تعج بعدد كبير من العربات المجرورة من قبل الباعة المتجولين، وأصحاب «الفراشات»، الذين أصبحت تجدهم في كل مكان غير عابئين بما يخلقونه من فوضى وازدحام يتضايق منها المواطنون... هذه الظاهرة التي تتسع يوما بعد يوم، لم تعد تقتصر فقط على الأحياء الشعبية حيث الباعة المتجولين والعربات المجرورة المحملة بالخضر والفواكه مشهد يتكرر في هذا الزقاق أو ذاك، واحتلال «الفراشة» للممرات والمسالك العمومية  يعرضون فيها بضائعهم، أمسى شيئا معتادا، بل إن هذه الظاهرة في امتداد مستمر تستولي على كل حيز أو فضاء يسمح بالتساهل مع مزاولة أي نشاط تجاري عشوائي، حتى في الشوارع الكبيرة وبالقرب من المساجد هناك باعة بعرباتهم المجرورة يتجولون. في الحقيقة، تتسبب هذه الظاهرة في خلق الإزعاج والمضايقات ليس فقط لسكان الأحياء التي تضج بالأسواق العشوائية حيث باعة السمك والخضر والفواكه وغيرها من البضائع التي تعرض عشوائيا في ظروف تنعدم فيها أدنى شروط السلامة الصحية إذ تتعرض للحرارة والتلوث وغيرها من المسببات التي تساهم في إتلاف هذه السلع المعروضة بشكل غير قانوني، بل كذلك تثير الاستياء في أوساط التجار الذين يرون في هذه الظاهرة منافسة غير شريفة تتسبب في إفلاسهم.. ومن بين نماذج هذه الأحياء المتضررة بشكل كبير من هذه الظاهرة، حي الولاء المشهور باسم «التشارك»، بالقرب من منطقة سيدي مومن. في هذا الحي، السكان، لاسيما، أصحاب الشقق بالطابق السفلي يشتكون من كثرة الضجيج الناجم عن هذه الأنشطة العشوائية للباعة المتجولين، حيث بين الحين والآخر تنشب الخلافات بين هؤلاء حول مكان عرض البضائع أو أشياء تافهة..، ويتبادلون الشتائم والكلام النابي والوضيع، وكثيرا ما تتطور هذه الخلافات إلى العنف المتبادل وحصول جرائم من بينها القتل. وبالرغم من إحداث سوق نموذجي من طرف السلطات المحلية للحد من ظاهرة الباعة المتجولين، وهي منشأة تضم عدة أجنحة مخصصة لبيع الخضر واللحوم والسمك، ومحلات للخياطة وغيرها..، إلا أن بعض المستفيدين لا يزاولون أي نشاط في هذه المحلات التجارية، فيما آخرون تخلصوا من هذه الدكاكين ببيعها  بمبالغ تراوحت بين 70 و80 ألف درهم، وفضلوا العودة لاحتلال الملك العمومي للبيع بالتجول والمساهمة مجددا في تفاقم هذه الظاهرة التي باتت تشكل خطر على الراجلين وأصحاب السيارات، خاصة في بعض الشوارع المعروفة بكثرة الباعة المتجولين..حيث تضيق الطرقات بهذه الأنشطة غير القانونية ويضطر الراجلون للسير جنبا إلى جنب مع السيارات والدراجات النارية، مع ما يعنيه ذلك من خطر حوادث السير.. وفي تصريحات لبيان اليوم عبر عدد من سكان الحي المذكور عن امتعاضهم من تفاقم ظاهرة البيع بالتجول والأضرار الكثيرة والمتنوعة التي يتسببون فيها وعلى رأسها تلويث المحيط بالأزبال والنفايات التي يتركونها وراءهم، إضافة إلى الإزعاج الذي يتسببون فيه من خلال عرضهم لبضائعهم بأصوات عالية يتضايق منها الصغار والكبار لاسيما المرضى الذين يحتاجون للهدوء...
كما أعربوا عن استيائهم الشديد من تساهل السلطات المعنية مع الظاهرة وعدم اتخاذهم إجراءات صارمة ضد الباعة المتجولين، مبرزين، أن كل التدابير التي قامت بها السلطات المحلية تظل متواضعة وليست بالمستوى والحجم المطلوب للحد ومحاربة هذه الوضعية..
وأضافوا أن الحملة التي تقوم بها السلطات من حين لآخر، والتي يتم خلالها احتجاز الدواب والعربات، هي إجراء فاشل، لأن هؤلاء الباعة المتجولين سرعان ما يعودون لمزاولة أنشطتهم غير مكترثين بهذه الحملات.
وفي هذا السياق قالت مليكة المصباحي سيدة تقطن بحي الولاء، إن ظاهرة البيع بالتجول تنتشر بشكل متزايد، مشيرة إلى تواجد  بائعات متجولات بالقرب من منزلها يعرضن الأحذية والملابس والأواني المستعملة، فوق «الأفرشة» يبسطنها على الأرض، مما يشكل سببا في المشاجرة مع المارة والسائقين الذين يتفادون هذه البضائع... وعبرت مليكة عن تدمرها من الكلام النابي والضجيج الذي يصدرعن الباعة المتجولين
فيما استغرب سعيد منصور أحد القاطنين بالحي ذاته، من احتلال الملك العام وتساهل السلطات المحلية مع الظاهرة التي تؤرق مضجع السكان ودفعت بعضهم للرحيل، وتساءل عن سبب هذا التساهل؟، وهل الأمر يتعلق باستغلال الظاهرة من قبل بعض المسؤولين المحليين، و «تفويت» أماكن معينة لباعة متجولين مقابل رشاوى وأتاوات؟...
ويجمع غالبية السكان على ضرورة إخلاء الحي من هؤلاء الباعة المتجولين وتنظيفه من الأزبال والنفايات وحملوا السلطة المحلية مسؤولية ذلك.

 






blog comments powered by Disqus
 
الرئيسية إستطلاع الدار البيضاء: الأحياء الشعبية.. مجال خصب لتزايد الباعة المتجولين

الجزيرة