بيان اليوم

خطأ
  • خطا فى تحميل بيانات التغذية.

,

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

أعترف مرغما بأنني لست من المدمنين على متابعة كل الأحداث السياسية، بل حتى إن اهتمامي بالسياسة لا يحظى بالأولوية، حتى وأنا اقرأ الصحف اليومية، لا أهتم بالسياسة لسبب بسيط، وهو أن هناك العديد من عامة الناس ممن أصبحوا ينعتون أو يلقبون أو يدعون بأنهم سياسيون، لكن من دون علوم -شكرا لعزيز سعد الله وخديجة أسد- ورغم ذلك فالوضوح مطلوب في بعض الأحيان إن لم نقل في كثير من الأحيان.
قرأت لوزير الشباب والرياضة أقصد المغربي بطبيعة الحال -حتى لا يساء الظن بأنني أقصد وزيرا للشباب والرياضة هناك أو هنالك- قلت قرأت في موضوع ذي صلة بترشيح وضعته جامعة كرة  القدم المغربية، ووزارة الشباب والرياضة المغربية  لتنظيم كأس إفريقيا للأمم  2015 أو 2017، وفيما قرأت من أخبار عن السيد الوزير المحترم  بخصوص هذا الموضوع وفي علاقة بتقديم جنوب إفريقيا طلب ترشيحها لتنظيم كأس إفريقيا للأمم 2015 أو 2017، قال السيد الوزير معلقا على الموضوع أنه يمارس الرياضة وليس السياسة.
قلت في قرارة نفسي أن الوضوح مطلوب، إذا لم تكن تمارس السياسة يا سيادة الوزير فماذا تمارس إذن؟
هل أنت مدرب، أم حارس للمرمى، أم مدافع أوسط، أم مهاجم أوسط كذلك، أم صانع ألعاب،
لا أعتقد مع احترامي الشديد لكم سيادة الوزير المحترم،  أنكم تملكون صفة من بين هذه الصفات التي يتطلبها لاعب أو ممارس للرياضة، أنتم سيادة الوزير في موقع مسؤولية سياسية، وتنتمي لحزب سياسي تحمل ألوانه، وإن كنت لا تدافع عن هويته وأفكاره الرياضية والشبابية، فذلك موضوع آخر يدخل ضمن خانة التربية السياسية، فعلى الأقل أنتم في موقع سياسي، إذ لا يعني أن وزيرا للشباب والرياضة خلق وشب وترعرع وتكهل وشاخ ضمن أحضان الرياضة وبذلك فهو للرياضة ولاشيء غيرها، ويمكن أن نقيس على ذلك باقي الوزراء، وإلا فما دخل المحامي أو أستاذ الاقتصاد في أن يصبح مثلا وزيرا للصحة والأمثلة كثيرة ولا يحصيها عد.
جنوب إفريقيا يا سيادة الوزير، لها موقف من قضية الصحراء المغربية وعندما قدمت طلب ترشيحها لتنظيم كاس العالم  2010 ضد طلب ترشيح المغرب كانت تمارس السياسة قبل الرياضة  وعلى بعد أشهر قليلة من تنظيمها للمونديال2010 ، ها هي تتقدم بطلب ترشيحها لكأس إفريقيا للأمم  2015 أو 2017 ، فماذا يعني ذلك ؟ هل العلاقات الطيبة التي تحدثت عنها أم في الأمر إن؟...
إن تدبير الملف الكروي المغربي سواء حين تقديم طلب الترشيح لتنظيم المونديال أو لتنظيم كاس إفريقيا، هو ملف سياسي ورياضي في ذات الآن، ومخطئ من يقول غير ذلك، لقد تعبنا من سماع كلام غير ذي معنى من مسؤولين أسندت إليهم مهمة تدبير وتسويق الترشيح المغربي الكروي لتنظيم كأس العالم، لكنهم فشلوا وصرفت أموال كثيرة وباهظة وضجيج إعلامي غير ذي جدوى، فكنا كمن يصارع الريح.
فلا أحد اليوم بمقدوره أن يقر بكونه يهتم بالرياضة في عالم تحجبه السياسة،  فأغلب الظن أن به حول، فالإرادة السياسية عندما يتم اختزالها في أي موقع من المواقع، فإن القدرة على الفهم تصبح مستعصية ويكفيك أن تضع يدك على الجهة  اليسرى من صدرك وتطلب العافية.
كلنا نتذكر 1976 بإثيوبيا ونهائي كأس إفريقيا للأمم و فوز المغرب بكأس إفريقيا للأمم في ذلك البلد الإفريقي وفي ذلك التاريخ كان فوزا سياسيا قبل أن يكون رياضيا ولا يتسع المجال للحديث في هذا الموضوع وسنفرد له حيزا خاصا.
لقد سمحت لي الظروف بمناسبة تنظيم المغرب للألعاب المتوسطية التاسعة بالدار البيضاء 1983، أن أتابع زيارات اللجنة الدولية بقيادة كلود كولار والمرحوم التونسي أحمد لمزالي وأعضاء اللجنة المرافقة لهم، خلال الزيارة الميدانية لمختلف الملاعب والقاعات الرياضية، وأماكن الإيواء وغيرها في إطار التغطية الإعلامية، لقد وقفت على حقائق مهمة وهي أن السياسة قبل الرياضة   وأن المغرب في ذلك التاريخ كان القرار سياسيا، ومن الواجب أن يكون المغرب عاصمة البحر الأبيض المتوسط، وقد عشنا الحدث الرائع بأدق التفاصيل، رياضة وأنشطة موازية في كل جهات المملكة، حيث كانت بحق أروع دورة متوسطية وآخرها فيما نظم من الدورات التي تلتها بالحوض المتوسطي شمالا وجنوبا.
هناك ثوابت ومتغيرات اختر منهما ما تشاء سيدي الوزير المحترم:
آخر الأخبار:
ـ وزير الشباب والرياضة يساند مرشح رئاسة الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة دينيا من الفتح الرباطي.   
السؤال المطروح: هل القرار سياسي أم رياضي أم يدخل ضمن سلسلة دعم أسرة الفتح الرباطي لتولي رئاسة جامعة رياضية أخرى لمجاورة رئيس جامعة  كرة القدم الفتحي الرباطي الفاسي الفهري؟
البقية  تأتي...


blog comments powered by Disqus
 

الجزيرة