بيان اليوم

خطأ
  • خطا فى تحميل بيانات التغذية.

مُولْ الْكَاشْكُولْ

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

جنحت إلى شيخي حتى أوقفني وامتحنني في قولهم « في أخوف ما يكون» قلت، مهتديا بهديه: «جوار الجاهل، إذ لا يؤمننك من شر الجاهلِ قرابة ولا جوار ولا إلف.» سألني عن تجليات شر الجاهل في القرابة والجوار والإلف. أجبت: «إن جاورك الجاهل أنْصَبك، وإن ناسبك جنى عليك، وإن ألِف لك حمَّل عليك ما لا تطيق، وإن عاشرك آذاك وأخافك، وإن وافقك في الرأي قادك إلى الهاوية.» سألني عن سبل الملاذ من عبث الجاهل، قلت: «أنت بالهربِ منه أحق منك بالهربِ من سم الأساودِ والحريقِ المخوفِ والدَّيْنِ الفادحِ والداء العياء.» سألني عن أعذار تُلتمس للجاهل، أجبت: «ما من خصال في الجاهل إلا وهي مذمومة. اصغِ له تراه يُسَر بخصال كلها كائن عليهِ وبالاً.» استفسرني عنها، قلت: «منها أن يفخر من العلمِ والمروءةِ بما ليس عنده؛ ومنها أن يرى بالأخيار من الاستهانة والجفوةِ ما يشمت بهم؛ ومنها أن يناقل عالماً وديعاً منصفاً له في القولِ فيشتد صوت ذلك الجاهلِ عليه ثم يفلجه نظراؤه من الجهالِ حوله بشدة الصوت؛ ومنها أن تفرطَ منه الكلمة أو الفعلة المستعجبة للقومِ فيذكر بها؛ ومنها أن يكون مجلسه في المحفلِ فوق مجالسِ أهل الفضلِ عليهِ ولا تبتلعه الأرض من فرط الحياء.» وسكتت فأمرني «أن أجعل الكلام مثلاً ليكون ذلك أوضح للمنطقِ والمعنى، وآنق للسمعِ، وأوسع لشعوبِ الحديثِ.» ساعفت حينها المنول وأسعفني فحِكْتُ مُولْ الْكَاشْكُولْ...

-*-*++*-*-

السِّي الْمَدَنِي، الْمُدَّعِي، مَعْرُوفْ فَ الْحَوْمَه بَالنَّفْخَه،
الَكْنِيَّه غَلْبَتْ السّْمِيَّه، جَاتْ قَافِيَّه مَعَ النَّفْحَه،
نَفَّاحْ عْتِيقْ، چُوزَه نُقْرَه وَالزِّيفْ حْرِيرْ،
النَّخْوَه عَامْرَه غِيرْ بْالَخْوَا، مْعَه تْحِيرْ.

* * *

السِّيكْ النَّفْخَه نَگَّارْ كْبِيرْ، وَنْگِيرُه مْهَوَّلْ جِيرَانُه،
دِيمَا يْگَرَّحْهُمْ بَاگْوَالُه، دِيمَا شَادّْ لِهُمْ فَ اغْنَانُه،
لْسَانُه مْهَنَّدْ، دِيمَا مْجَرَّدْ وَالضَّرْبَه بِهْ ضَرْبَةْ مَقْتَلْ،
يَلْقَاهَا لِكْ، يَلْقَاهَا لِكْ، تَحْشَمْ وَتْعُودْ بَاغِي تَنْسَلّْ،
مَ الِّي تَحْشَمْ يَحْگَرْ عْلِيكْ وَيْزِيدْ خْلِيّْلَه عَلْ الَخْلُولْ،
يْنَيَّبْ فِيكْ، بَالنَّابْ عْلِيكْ، رَجَلْ ثْقِيلْ، مَا فِيهْ بْلُولْ.

* * *

هَذْ النَّفْخَه عَاشْ رُوَّاسِي، مَا مْعَايَنْ شِي غِيرْ الْحَوْمَه،
الِّي ادَارْ شِي شِي يَفْهَمْ عْلِيهْ، الَمْزِيَّه فِي عَيْنُه حْشُومَه،
«حْشُومَه تْبَيَّضْ حَايْطْ الْعَتْبَه بَالجِّيرْ يْطِيرْ، عَامَرْ نَغْرَه!...»
«... ادِرْ الصّْبَاغَه دَ الْكَاوَتْشُو! اقْطَعْ الْهَبْرَه دَغْيَه تَبْرَا!...»
«... أنَا مَنَّكْ وَفْ مَوْضْعَكْ، نْقَرِّي اوْلاَدِي عَنْدْ مَارِيكَانْ!...»
«... أنَا مَنَّكْ وَفْ مَوْضْعَكْ، مَا نَتْقَضَّى هَذْ الِّي كَانْ!...»
«... بَدَّلّْ لَكْ هَذْ السِّيَّارَه! لُو كُنْتْ نْسُوگْ مَا نَرْضَاهَا!...»
«... كُنْ زَوَّجْتْ اَنَا يَا ابَنْتِي، نْدِيرْ لَكْ لِيلَه مَا تَنْسَاهَا!...»
«... كُلُو ارْزَاقْكُمْ آهْ يَا الْعِبَادْ! ارَى ضَيَّعْتُو اوْلادْكُمْ بَالجُّوعْ!...»
«... شُفُو ارْقَاقُو كِيفْ مَا الَعْوَادْ! عَيَّشْتُوهُمْ عِيشَةْ جَرْبُوعْ!...»
«... سِرْ آ فَلْتَانْ، سِرْ شُوفْ الطّْبِيبْ، وَقِيلَ رَجْلَكْ مَگْرُوضَه!...»
«... سِرْ آ فُلانْ، بَدَّلْ دَغْيَه هَذْ الَحْسَانَه، بِشِي كْوِيبَّه تَاعْ الْمُوضَه!»
وَالسِّي النَّفْخَه هُوَّ هَذَاكْ، يْخَيَّطْ لَلنَّاسْ عْلَى قْيَاسُه،
فْ كُلَّ مَوْضُوعْ عَنْدُه غَزْوَه، هُوَّ الْبَطَلْ بْمِرَاسُه.

* * *

جَا الْعِيدْ الَكْبِيرْ ـ هَذْ الِّي دَازْ ـ وَالسِّي النَّفْخَه شَمَّرْ لِهُمْ،
ادَارْ كُرِيسِي فِي رَاسْ الدَّرْبْ، وَلاَ وَاحَدْ افْلَتْ فِيهُمْ،
«آ سِيدْ فْلانْ! فِينْ اصَبْتِ هَذْ الجَّلْطِيطَه؟! مَا كَيَحْسَبْنِي غِيرْ كَنِيشْ!...»
«... آ السِّي فَلْتَانْ! وَاشْ رْبَحْتِهْ فْ كَرْطُونَه تَاعْ الصَّابُونْ؟! شْحَالْ دْرِوِيشْ!...»
«... تْبَارْكْ اللهْ عْلَى مُولْ الاُوْلادْ! تَاكُلْ اَنْتَ اَوْ لاَ هُمَ؟!...»
«... اِلاَ زَوَّلْتِ عْلِيهْ الَبْطَانَه، غَدِ يَبْقَوْ غِيرْ الَعْظُومَه!...»
«... تْبَارْكْ اللهْ عْلَى الشَّبَابْ! تْبَارْكْ اللهْ عَلْ الْمُوَظَّفْ!...»
«... ظَنَّيْتِ هَذْ الجَّلْطِيطَه، تَعْطِي الْگَدِّيدْ مْعَ ابُو لْفَافْ؟!...»
«... مَا نَتْسَالْ شِي لَلاَّ فْلانَه! ارَاهَا زَعَْمَتْ هَذْ الْمَرَّه! ادَارَتْ مَجْهُودْ!...»
«... وَايْنِّي خْسَارَه اشْراتُه فَرْطَاسْ، وْمُولْ الَگْرُونْ فَ السُّوقْ مُوجُودْ!...»
«... وَاللهِ تَى حَشَّمْتُونِي، وْحَشَّمْتُو بَالْعَوَائِدْ وْبَالسُّنَّه وَالْقَاعِدَه!...»
«... إلاَ مَا كَانْ سَرْدِي وَثْنِي وْگَرْنُه مَلْوِي، آشْ قْضِيتُو مَنْ فَائِدَه؟!...»
«... الْحَوْلِي الجَّيِّدْ بَالتّْبَعْبِيعَه يَعْطِي الَخْبَرْ!...»
«... اسَمْعُو الْحَوْلِي يْبَعْبَعْ عَنْدِي فِي قَلْبْ الدَّارْ!»

* * *

وْفِعْلاً عَنْدُه تْبَعْبِيعَه! عَامْرَه مَزْيَانْ! مَرَّه مَرَّه كَيْسَمْعُوهَا وْيَتْعَجّْبُو لِهْ!
«مَا عَنْدُه لاَ بْنِيَّه لاَ وَلْدْ! مَا عَنْدُه امْرَا! لاَشْ تْكَلَّفْ اشْرَى الَغْلاَ؟! بَزَّافْ عْلِيهْ!»
وْزَادْ الْعَجَبْ عَنْدْ الجِّيرَانْ، عُمّْرُه مَا تْقَضَّى لَلْحَولِي! غِيرْ مْخَلِّيهْ!
مَا شْرَى لِهْ كِيلُو جَلْبَانَه! مَا شْرَى لُه شْعِيرْ! مَا شْرَى لُه تْبِينَه تَنْفَعْ لِهْ!
وْشَكُّو فِيهْ عَاطِي الَبُّخْ، يَطْنَزْ فِيهُمْ وْيَدَّعِي بِزِيَّادَه،
عَرْفُوهْ مْخَدَّمْ كَاسِيطَه، وَالتّْبَعْبِيعَه بَفْشَرْ خَاوِي، كِيفْ الْعَادَه.
قَرّْرُو يَحْضِيوْهْ بَالتَّنَاوُبْ، تَى يْشُوفُو أَمْرُه فْ هَذْ الْعِيدْ،
ادَارُو الْعَسَّه، حَسِّي مَسِّي، تَّفْضَحْ أمْرُه لِيلَةْ الْعِيدْ.

* * *

لِيلَةْ الْعِيدْ، وَظْلامْ الْحَالْ وْقَلّْ الْغَاشِي وَسْطْ الْحَوْمَه،
حْصَلْ النَّفْخَه كَيَتْخَتَّلْ، رَافَدْ جْدِي كِيفْ الَحْمُومَه!
خَرْجُو لُه الجِّيرَانْ مَجْمُوعِينْ، كْبِيرْ وَصْغِيرْ، وْ دَارُو بِهْ،
قَالُو «مَبْرُوكْ هَذْ الْكَاشْكُولْ، آ السِّي النَّفْخَه، الَمْنَيَّبْنَا بْذَاكْ الِّي فِيهْ!»
قَالْ لِهُمْ «الاَ شْرِيتْ مْعَيْزُو، حِيثْ مَا نَقْدَرْ عْلَى الْغَنْمِي! عَامَرْ اِدَامْ!»
قَالُو لُه «اشْرِي حْتَى كُرْكْدَانْ! غِيرْ هَنِّينَا مَنْ ذَاكْ الَفْشَرْ! انْقُصْ الَكْلامْ!»

* * *

وْمَنْ ذَاكْ النّْهَارْ، الِّي تْلاقَاهْ كَيْسَبَّقْ لِهْ «مَا ضْرَى، مَا ضْرَى ذَاكْ الْكَاشْكُولْ؟!»
كَيْسَبّْقُو لُه دِيمَا الضَّرْبَه وْمَا يَلْقَى شِي كِيفْ يْجَاوَبْ، حَتَّى رَدُّوهْ رَجَلْ مَعْقُولْ!


blog comments powered by Disqus
 
الرئيسية أعمدة مواقف مُولْ الْكَاشْكُولْ

الجزيرة