بيان اليوم

خطأ
  • خطا فى تحميل بيانات التغذية.

مواقف

مُحْسِنْ بّْوَاهْ كُومْ

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

جنحت إلى شيخي حتى أوقفني فسألته عن قولهم في أخوف ما يكون، قال: "جوار الجاهل، إذ لا يؤمننك من شر الجاهلِ قرابة ولا جوار ولا إلف." سألته مستزيدا: "وما تجليات شر الجاهل في القرابة والجوار والإلف؟" أجاب: "إن جاورك الجاهل أنْصَبك، وإن ناسبك جنى عليك، وإن ألِف لك حمَّل عليك ما لا تطيق، وإن عاشرك آذاك وأخافك. فهو عند الجوعِ سبع ضارٍ، وعند الشبعِ عربيد فظ، وعند الموافقةِ في الرأي قائد إلى الهاوية." سألته عن سبل الملاذ من عبث الجاهل، قال: "أنت بالهربِ منه أحق منك بالهربِ من سم الأساودِ والحريقِ المخوفِ والدَّيْنِ الفادحِ والداء العياء." Add a comment

أقرأ التفاصيل ..
 
صفحة25 من 25

الجزيرة