دار الشعر بتطوان تفتتح موسمها السابع

 تفتتح دار الشعر بتطوان يوم غد الجمعة برحاب مدرسة الصنائع والفنون الوطنية، موسمها الشعري السابع بتنظيم أمسية شعرية تستحضر روح الشاعر اللبناني محمد علي شمس الدين.
 ويشارك في هذه التظاهرة الأدبية الشاعر محمد عنيبة الحمري والشاعرة حفيظة الفارسي والشاعر خالد الدامون، بينما يحيي حفل الافتتاح الفنان محمد الزمراني بتأدية قصائد عربية ومغربية خالدة.
 ويمثل الشعراء المشاركون في الأمسية، حسب بلاغ للجهة المنظمة، تحولات القصيدة المغربية عبر مختلف أجيالها الشعرية وأشكالها الكتابية، حيث ينتسب محمد عنيبة الحمري إلى جيل الستينيات، وتنتمي تجربة خالد الدامون إلى زمن التسعينيات، في حين تمثل قصيدة حفيظة الفارسي نموذجا لشعرية الألفية الجديدة.
 كما تفتح الدار، في هذا اللقاء، نافذة على تجربة الشاعر اللبناني الراحل محمد علي شمس الدين، أحد مؤسسي الحداثة الشعرية العربية، حيث سيتردد عدد من الحاضرين على منصة اللقاء لإنشاد قصائده وفاء لروحه الشاعرة.
 بينما يقدم الفنان محمد الزمراني مواويل وأغان خالدة رددت روائع الشعر العربي، والشعر العامي المغربي، من بينها روائع الفنان الراحل فتح الله المغاري.
وتستأنف دار الشعر في تطوان فعاليتها، وهي تفتتح الموسم الثقافي، مؤكدة حضورها الراسخ في المشهد الثقافي المغربي منذ تأسيسها في ربيع 2016، بناء على مذكرة تفاهم بين وزارة الشباب والثقافة والتواصل ودائرة الثقافة في حكومة الشارقة.
 وقد استضافت الدار شعراء وكتابا ومبدعين ينتمون إلى أزيد من عشرين دولة، إلى جانب مئات الشعراء المغاربة، مثلما أقامت الدار فعالياتها في العديد من المدن المغربية على امتداد ست جهات مغربية.

Top