الدار البيضاء تتحول إلى مزبلة تهدد سكانها بشتى أنواع الأمراض

رغم بعض الجهود التي تركزت على ضمان نظافة جيدة لمدينة الدارالبيضاء، من خلال تفويت القطاع لبعض شركات النظافة الأجنبية، ودعوة السلطات المحلية الساكنة البيضاوية إلى صباغة وتبييض الواجهات الخارجية لبناياتها، من عمارات وإقامات مشتركة…مازال البيضاويون يلاحظون أن هناك قصورا كبيرا في ما يتعلق بهذا المجال، إذ مازالت الأزبال والنفايات تؤثث الفضاء البيضاوي في جل الأحياء، خاصة الأحياء الشعبية، والأحياء العشوائية، كما لازالت الأوساخ والقاذورات وبقايا أعقاب السجائر، والبلاستيك، ومعلبات مختلف المنتجات الاستهلاكية، تتراكم في مختلف الشوارع والأزقة؛ في حين مازالت الكثير من الواجهات الخارجية لم يتم تجديد صباغتها؛ ما يطرح تساؤلا عميقا حول أسباب هذه الوضعية التي تمس بجمالية العاصمة الاقتصادية وتشوه صورتها الخارجية.

أحياء هامشية تختنق

عاشت ساكنة حي سيدي مومن والمسيرة ولمياء، والداخلة، وعادل وعز الدين ومراد، ووأولاد هرس أيام العيد، على إيقاع الأزبال المتراكة، وما تخلفه أيضا شاحنة نقل النفايات المهترئة من “عصير” والذي يترك الروائح النثنة، وما يترتب عنها أمراض خطيرة، قد تصيب الأطفال الأبرياء، وكذا المستوى. 
فأمام فضاءات تعج بالساكنة كالمساجد والساحات التي تعرف حضورا قويا، خاصة من قبل المصلين، كانت المناظر غاية في البشاعة. أزبال وجلود وبقايا الأضاحي لفحتها أشعة الشمس فانبعثت منها روائح نثنة لازالت، إلى حدود أمس الثلاثاء، تزكم الأنوف وتمتع المواطنات والمواطنين من فتح نوافذ منازلهم، رغم العديد من الاتصالات بالجهات المعنية التي فضلت صمت القبور.
وما يقع أيضا بالفضاءات الرياضية لهذه الأحياء، رغم قلتها، يعد بحق بعد اجحافا في حق الساكنة. فقد غدت هذه الفضاءات موئلا للكلاب الضالة ولكل أنواع الحشرات التي تنتقل عند هبوب كل نسمة برد إلى واجهات المنازل مترصدة الأبواب والنوافذ لتقتحم البيوت وتنشر القاذورات والميكروبات العالقة بها على أغذية الساكنة وعلى صفحات وجوههم وأيديهم.
بيان اليوم التي انتقلت إلى هذه الأحياء المغلوبة على أمرها نقلت مناشدات سكانها لمسؤولي شركة النظافة ومسؤولي المقاطعات بالإسراع بتوفير شاحنة نقل النفايات في أقرب الآجال ووضع الحاويات الخاصة بالنفايات رهن الساكنة.

أصوات الجمعيات لا يرجعها صدى المسؤولين

من جانبها، نقلت العديد من جمعيات هذه الأحياء شكاية السكان إلى المقاطعات، مطالبة القائمين عليها بحب مشكل تراكم الأزبال ما بعد عيد الأضحى.
وحسب ما أكدته بعض هذه الجمعيات، في تصريحات لـ”بيان اليوم” فإن ما يقع بأغلب أحياء الدار البيضاء، ليس فقط خلال فترة العيد بل قبلها أيضا، يؤكد أن هذه الأحياء لم تستفد بالشكل المناسب من التدبير المفوض لقطاع النظافة، إذ مازال أحياء تعرف كثافة سكنية كيبيرة تعيش وسط فوضى عارمة، تحولت معها المدينة، إلى نقط سوداء، وصارت صورة الأزبال والقاذورات في أرجاء هذه الأحياء، لاسيما حي سيدي مومن والهراويين وليساسفة مشهدا يوميا، إذ وتتراكم الأزبال في بعض البنايات المهجورة، والفضاءات الفارغة، كما تتحول هوامش الأسواق العشوائية إلى ركام من الأزبال، حيث يصطف الباعة المتجولون بعرباتهم التي تجرها البغال والحمير أمام أعين السلطات المحلية.

أزبال على مدى العام

يثير انتباه كل مواطن بمدينة الدارالبيضاء الفوضى الكبيرة في تدبير النفايات الصلبة بشتى أشكالها فبالقرب من الأسواق النموذجية منها والعشوائية ركام النفايات يفوق حجمه حجم الحاويات المخصصة لكل سوق.
فبالإضافة إلى قلة عدد الحاويات توقيت تفريغها غير ملائم وقليلا ما يتم تنظيف هذه الحاويات.
النفايات المنزلية تختلف من حي لأخر، في الأحياء الراقية النفايات قليلة وأغلبها من نوع خاص فهي لا تشمل نفس أنواع النفايات في باقي أحياء الدارالبيضاء.
أما بالأحياء الشبه الراقية فهي عبارة عن إقامات حديثة العهد فنفايتها الصلبة لا تختلف كثيرا عن نفايات الأحياء الشعبية والبعض من هذه الأحياء يشوب عملية جمع نفايتها نوع من ألا تنظيم لا من حيث عدد الحاويات ولا من حيث ساعات مرور شاحنات جمع النفايات.
أما في باقي أحياء الدارالبيضاء فتدبير جمع الأزبال يعرف تخلف كبير يساهم في تلويث البيئة بشكل يطرح أسئلة عريضة هل نحن بالفعل في مدينة الدارالبيضاء التي تخصص لها ميزانيات ضخمة من أجل النظافة؟ وما جنت الدارالبيضاء من وحدة المدينة؟ وما الفائدة من تكليف شركة بتدبير نفايات لم تستطع إلى حد الآن التغلب على هذه المعضلة؟.
عدد سكان الدارالبيضاء في تزايد متواصل وعدد الأنشطة التجارية والصناعية كذلك و مع مرور الزمن يتعقد أمر تدبير النفايات بالبيضاء جميع المخططات مرتجلة بشكل واضح ولا تحتوي على خطة مستقبلية تحد من الإشكالية العامة للنفايات الصلبة بمدينة الاقتصادية.
فإلى متى يبق تدبير جمع النفايات في المستوى المنحط الذي هو عليه الآن ؟ وهل المواطن البيضاوي لا يستحق نهج أفضل لتدبير جمع النفايات؟

بيان اليوم

Related posts

27 Comments

Top