الرباط تحتفي بالثقافة والفنون السمراء في “إشعاع إفريقيا من العاصمة”

تحتضن مدينة الرباط، ابتداء من 29 مارس الجاري وإلى غاية 27 ابريل القادم، الدورة الأولى لتظاهرة “إشعاع إفريقيا من العاصمة”، احتفاء بالفنون والأشكال التعبيرية بالقارة السمراء.
الحدث الفني “إشعاع إفريقيا من العاصمة”، الذي تنظمه لأول مرة المؤسسة الوطنية لمتاحف المغرب بتعاون مع عدد من المؤسسات على رأسها وزارتي الثقافة والاتصال، ومسرح محمد الخامس ومتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، يستعرض على مدى شهر كامل برنامجا مكثفا من الأنشطة الثقافية، حيث يعرض 36 لحظة قويا بـ 18 موقعا بالرباط.
المهدي قطبي رئيس المؤسسة الوطنية لمتاحف المغرب وفي تقديم البرنامج في ندوة صحفية أول أمس الثلاثاء بالرباط، قال “إننا سعداء اليوم بشكل لا يصدق باستقبال الأسرة الإفريقية في بيت المغرب، هنا في الرباط، وفي أي مكان بالمدينة، في مؤسسة متاحف المغرب هذه، وفي مجموع أماكن الثقافة بعاصمة المملكة”. متابعا “إن هذه التظاهرة الفنية الكبرى عيد لجميع الأفارقة. إنه عيد الثقافة والإبداع، لأن إفريقيا اليوم على رأس الإبداع العالمي”.
كما أشار قطبي إلى أن إفريقيا لديها الكثير لتقدمه لعالم الفن والثقافة، بسبب قوة جذورها، ومواردها البشرية، وشبابها، وهذه الوفرة في الإيقاعات والألوان التي صنعت على الدوام جمال فنها.
من جانبه أكد لطفي المريني الكاتب العام لوزارة الثقافة أن جهود الوزارة تندرج في إطار السياسة التي أطلقها الملك محمد السادس بمناسبة عودة المغرب إلى أسرته الإفريقية، مشيرا إلى أن وزارة الثقافة هي شريك إيجابي ومنفتح ومواكب بشكل كامل لهذه التظاهرة الكبرى.
وشدد المريني على انخراط وزارة الثقافة ومواكبتها للأوراش التي يفتحها جلالة الملك، ولا سيما على المستوى الإفريقي، مشيدا بعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، حيث أكد أن الوزارة تعمل جاهدة على تكريس العمق الإفريقي واستحضاره في محافل وطنية عدة، منوها في هذا الإطار بهذه التظاهرة التي تنظمها المؤسسة الوطنية لمتاحف المغرب.
هذا وستنطلق مساء 29 مارس الجاري من قلب العاصمة الرباط، مجموعة من الأنشطة الثقافية المختلفة منها المتعلقة بالفنون التشكيلية والتراث، ومنها المتعلقة بالموسيقى والسينما، وغيرها من الاشكال الثقافية.
فعلى مستوى الفنون التشكيلية، تعرف التظاهرة تنظيم العديد من المعارض، أولاها برواق باب الرواح ويحمل عنوان “إطلالة على إفريقيا”، يستعرض أعمالا فنية منبثقة عن مجموعة خاصة وفريدة تسلط الضوء على الفن الإفريقي المعاصر.
المعرض الثاني بفيلا الفنون هو عبارة عن معرض للفنون التشكيلية وفن المنشآت، تحت عنوان “كايا من خلال مرياه” يستعرض فيه الفنانون أحمد الورديغي، نجية مهاجي، عبد الرحيم يامو، بيير بودو، جان كوبا، شيري سامبا، كالكيست داكبوكان، كونزالو مابوندي، فابريس مونتيرو، إبداعاتهم الفنية المختلفة.
ولأول مرة بالمغرب يقدم، أيضا، معرض “ثوب الأحلام” الذي يجسد حوارا رائعا ما بين النسيج الإفريقي وتحف الصناعة التقليدية لمدينة فاس، حيث يوجه الفضاء التعبيري لصندوق الإيداع والتدبير، الدعوة للفنان المالي عبدلاوي كوناطي، الذي سيبدع على قطع ثوب البازان (النسيج الإفريقي الأصيل) أعمالا رائعة تتراوح ما بين التشكيل، النحت وفن المنشئات.
  هذا، ويجمع متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر- الشريان الرئيسي للمشهد الفني المغربي-  الفنانين: وحيد شحاتة، مصور فرنسي من أصول تونسية، وكوكا نتادي، الفنان التشكيلي الكونغولي الفرنسي. تحت عنوان «حضور مشترك» حيث يقترح هذان المبدعان ثمرة عمل مشترك أنجزاه بمراكش بدعم من مؤسسة مونيريسو.
كما يقترح متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر صورة «تكريم»، وهي عبارة عن أرشيفات تذكارية لصور بعض الفنانين الذين رحلوا عنا مؤخرا أمثال: مالك سيديبي «عين باماكو» ليلى علوي من خلال مجموعتها «المغاربة» وعثمان دلامي الذي يكشف من خلال سلسلة «موسيقيو الحال» موهبته الكبيرة بمجال التصوير.  وينتهي مسار الإبداع المعاصر للقارة بالأوداية مع معرض «نظرات متقاطعة» الذي يدعو الفنانين المصورين الأفارقة للتعرف على بيئة الرباط.
وعلى مستوى التراث تعرف التظاهرة، كذلك، تنظيم معرضين يكشفان ويحكيان مدى غزارة وغنى التراث وعراقة العلاقات الثقافية المتينة التي تربط المغرب بإفريقيا وبلدانها. ويسلط الضوء “معرض التراث”، الذي ستنظمه المكتبة الوطنية للمملكة المغربية بشراكة مع معهد الدراسات الإفريقية بالإضافة إلى مؤسسة بريد المغرب، على تشكيلة من المخطوطات القديمة التي تزخر بخبايا وروائع الخطوط العربية الإفريقية، الخرائط والأيقونات القديمة، إلى جانب الطوابع البريدية الإفريقية.
من جانبه متحف بنك المغرب، سيحتضن معرض “الذهب الإفريقي”، المعرض الرائع الموجه للعموم، والذي يتطرق للتاريخ الطويل والحافل الذي يميز العلاقات الثقافية والتجارية التي كانت سائدة ما بين المغرب والضفة الأخرى لإفريقيا.
كذلك ستعرف أيام التظاهرة تنظيم سلسلة من المؤتمرات ستنضاف لحدث «إشعاع إفريقيا من العاصمة». والتي سيعقدها المجلس الوطني لحقوق الإنسان بشراكة مع أكاديمية المملكة المغربية، الوكالة المغربية للتعاون الدولي والجامعة الدولية للرباط، كل خميس، إذ ستشكل حدثا أدبيا وثقافيا رفيع المستوى. ومن بين الأنشطة المسطرة ضمن البرنامج، اليوم الدراسي حول التراث المشترك، والمنتدى الإفريقي “إفريقيا تتحرك: الهجرة، الشتات والحركية”. الصالون الأدبي “أصوات نسائية”.
السينما، بدورها حاضرة ضمن أنشطة التظاهرة. إذ سيحتفي هذا الحدث الفني بالإبداع السينمائي الإفريقي، من خلال مهرجان المدارس السينمائية المنظم من طرف المعهد العالي لمهن السمعي البصري والسينما بشراكة مع المركز السينمائي المغربي والمدارس المتخصصة بالقارة. وفي هذا الصدد، ستقدم حلقات للماستر كلاس وموائد مستديرة، فضلا عن فقرات لتكريم رواد السينما الإفريقية وعرض أفلام إفريقية بسينما النهضة والفن السابع.
إلى ذلك وانطلاقا من المكانة التي تحتلها الموسيقى بجميع الاحتفالات والطقوس الإفريقية، ستشهد هذه التظاهرة تنظيم حفلين غنائيين بمسرح محمد الخامس. ففي السهرة الافتتاحية، ستخط الفرقة الخماسية الموسيقية والصوتية جوكو معالم حلقة وصل ما بين بلدان المغرب، السينغال، الموزمبيق والكوت ديفوار. تتشكل خماسية جوكو من المغاربة فولان بوحسين بالرباب والمهدي الناسولي في الغناء والكمبري، أستاذ البالافون الإيفواري علي كيتا، الموزمبيقي تشيلدو توماس عازف على الباص والسينغالي سيكا سيك على الباطري، والذين سيتحفون الحاضرين بلحظات ممتعة تسافر بهم إلى العالم الساحر لفنون الكروف الصاخب، حيث تتزاوج الإيقاعات مع اللغات.
وفي السهرة الختامية سيكون عزيز السحماوي، مؤسس الأركسترا الوطنية لباربيس، في الموعد لإمتاع الجمهور بآخر إبداعاته. ويواصل هذا الفنان، رفقة مجموعته الجديدة جامعة كناوة، مساره الرامي إلى تحديث الألوان الموسيقية المغاربية بالجمع ما بين الفن الكناوي، الشعبي، الجاز، الفوزيون والهيت الإفريقي. وطيلة شهر كامل، ستستقبل فيلا الفنون زوارها على إيقاعات موسيقية مساء كل جمعة مع فنانين أفارقة مقيمين بالمغرب.
 هذا وضمن دينامية شعبية، ستسعى تظاهرة «إشعاع إفريقيا من العاصمة» إلى إدراج الفضاء العمومي لجلب أنظار عموم المواطنين. فالتظاهرة ستكشف وتعبر عن نفسها أيضا خارج الأسوار وعلى الجدران من خلال الجداريات المنجزة بشراكة مع مؤسسة مونتريسو، الرواق 38 ومؤسسة صندوق الإيداع والتدبير. سترسم خمسة أعمال للفنون الحضرية على واجهات متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، جداريتان للفنان الإيفواري ميدريك توراي، فيما سيخط الفنان التشكيلي الألماني هندريك بيكرش جدرايته في واجهة المقر الرئيسي لصندوق الإيداع والتدبير والمكتبة الوطنية للمملكة المغربية هي الأخرى من طرف الفنان التشكيلي المغربي طارق بناعوم، وثكنة رجال المطافئ، محج فرنسا من طرف فنان دولة لارينيون أبيلون.
 كما سيكتسح الفن الإفريقي شوارع العاصمة بتكسيته لقاطرات طراموي الرباط. وذلك من خلال عرض تحفة فنية للفنان المالي عبدولاي كوناطي. بالإضافة إلى القطار المكوكي الرباط – الدار البيضاء الذي سيلبس هو الآخر حلة زاهية بألوان الثقافة الأفرو-أمريكية والإنسانية، مع علامات بسيطة ومتقاطعة للفنان التشكيلي ميديريك توراي.
وفي ختام هذه التظاهرة التي من المزمع أن تكون في آواخر أبريل القادم، هناك محطة لكرة القدم، الرياضة ذات الشعبية الأولى بالقارة بحيث تمثل الرابط الذي يجمع ما بين شعوب البلدان الإفريقية والتي كان من الطبيعي ومن الضروري أن تعطى لها مكانتها في تظاهرة تحتفي بإبداع وتعابير أبناء القارة السمراء. المنظمون أوضحوا أن هذه المحطة هي السبب الكامن وراء انضمام الجامعة المغربية لكرة القدم لتظاهرة إشعاع إفريقيا بالعاصمة، والتي تجسد لأول مرة بالمغرب الحفل الإفريقي الرائع.

محمد توفيق امزيان

Related posts

31 Comments

Top